اسعار القطايف مبالغ فيها

2014 07 01
2014 07 01

2صراحة نيوز – يشكو مواطنون من ارتفاع اسعار القطايف , ومن ان الحد الاعلى للسعر والمحدد من قبل وزارة الصناعة والتجارة والتموين مرتفعا في ظل ان اسعار المواد التي تدخل في صناعته بسيطة .

وقالوا لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان المواد الاضافية كالجوز والقشطة والجبنة وجوز الهند وغيرها ممن يتم استخدامها مع القطايف , ذات اثمان غالية وبالتالي يصبح القطايف وهو الحلوى الشعبية في شهر رمضان المبارك حلوى مرتفعة الثمن , مشيرين الى ان شرائح المواطنين ذات الدخل المحدود لا يتسنى لها تناول حلوى القطايف باستمرار خلال الشهر الفضيل بسبب ارتفاع سعره .

ورفضت جمعية حماية المستهلك الاسعار الحالية للقطايف , وتمنت لو تم اعداد دراسة علمية على القطايف يراعى فيها التكاليف الثابتة لتصنيع الكيلو الواحد من هذه المادة ” والتي لا تتجاوز 70 قرشا , وهنا لو تم وضع هامش ربح بمقدار 15 بالمئة سيكون سعر الكيلو الواحد في حده الاعلى لا يتجاوز 90 قرشا” .

وقال رئيس الجمعية عضو مجلس الاعيان الدكتور محمد عبيدات ان سعر كيلو القطايف العادي من 80- 110 قروش وهو ما حددته وزارة الصناعة والتجارة والتموين , و120 – 130 قرشا لكيلو القطايف العصافيري وهو من تحديد التجار , اسعار فيها كثير من المبالغة لان تكلفة الانتاج لا تبرر ابدا وضع مثل هذه الاسعار التي يصل ربح التاجر فيها الى ما يقارب 80 بالمئة .

ودعا الدكتور عبيدات ربات البيوت الى تصنيع وانتاج مادة القطايف داخل بيوتهن اضافة الى الحلويات الاخرى التي يمكن تصنيعها تلافيا للارتفاع غير المعقول لاسعار الكثير من الحلويات .

مساعد الامين العام لشؤون التجارة الداخلية في وزارة الصناعة والتجارة والتموين المهندس حسونة محيلان قال ان الوزارة وضعت حدا اعلى لسعر كيلو القطايف وهو 110 قروش – للعادي – اما احجام القطايف الاخرى فالوزارة لا تتدخل في اسعارها لانها تعود الى المشتري الذي يطلب من التاجر صناعة اشكال مختلفة .

وقال ان 110 قروش لكيلو القطايف العادي هو سعر مناسب في ظل ارتفاع اسعار المحروقات , مشيرا الى ان تكلفة المواد المستخدمة في مادة القطايف ليست بغالية الثمن الا ان هناك تكاليف اخرى يتكبدها البائع كاجارات ورواتب عمال ومصروفات اخرى خاصة ان العديد من المحال في شهر رمضان تبيع فقط القطايف ومستلزماته .

واكد ان الوزارة تتخذ الاجراءات السريعة في حال تبليغها باي ملحوظة او تجاوز , لهذا فعلى المواطنين التبليغ عن اي محال تبيع (القطايف العادي ) باكثر من 110 قروش للكيلو , مشيرا الى ان خلط الطحين الحر بالطحين المدعوم غير متداول كون القطايف في مثل هذه الحالة لا يمكن ان ينضج بطريقة صحيحة .

ودعا الذين لا يستطيعون شراء القطايف الى صناعته في منازلهم , وهذه العملية بسيطة ويمكن انجازها بسهولة .

نقيب اصحاب المخابز عبدالاله الحموي قال ان السعر الحالي للقطايف تم تحديده العام الماضي , وانه ورغم الحاجة لرفع هذا السعر إلا ان الظروف تطلبت الالتزام بسعر العام الماضي دون رفع , رغم ارتفاع اسعار المحروقات والطحين الحر (الزيرو) ومادة المحلب التي ارتفع سعرها بسبب الاحداث في المنطقة .

واضاف ان القطايف الذي تستخدم فيه مواد (الطحين الحر والسميد والحليب والسكر والمحلب ) ذات السمة الممتازة لا يعتبر سعره مرتفعا, بل هو هامش ربح بسيط بالمقارنة مع سعر التكلفة لهذه المواد .

واوضح ان هناك من يخلط الطحين المدعوم مع الطحين الزيرو في صنع القطايف في بعض المحافظات , الامر الذي يجعل بعض التجار يبيعونه بـ 60 قرشا للكيلو او اقل , مبينا ان استخدام الطحين المدعوم يظهر جليا في القطايف الذي يكون في هذه الحالة مائلا بعض الشيء الى السواد .

واشار الى ان هناك طلبا على مادة القطايف لقدوم المغتربين والزوار , الامر الذي جعل النقابة تطلب من المخابز والمطاعم الاستمرار في انتاج مادة القطايف بعد فترة الغروب .