اشتباكات بالتحرير وحريق بكنيسة وإغلاق مكتب النائب العام

2013 03 30
2013 03 30

شهد ميدان التحرير بقلب العاصمة المصرية، القاهرة، اشتباكات بين مجموعة من المحتجين مع عدد من أصحاب المحال، الذين قدموا العديد من الشكاوى حول تضرر أعمالهم على خلفية هذه الاحتجاجات وإغلاق الطرق المؤدية لمحالهم، في الوقت تمكنت فيه السلطات من إخماد حريق نشب بكنيسة سانت كاثرين في منطقة المنشية شرق الإسكندرية.

وأشار تقرير نشر على موقع التلفزيون المصري نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الحركة المصرية من أجل التغيير “كفاية” أعلنت إغلاقها لمكتب النائب العام المستشار طلعت عبدالله بالجنازير والسلاسل، كمؤشر على ما اعتبرته “عدم الاعتراف بشرعيته وإيذاناً بغياب العدالة في مصر.”

ونقل التقرير البيان الصادر عن الحركة والذي جاء فيه “إن الحركة أوفت بوعدها بإغلاق مكتب النائب العام بالجنازير احتجاجاً على استدعاء النشطاء السياسيين والممارسات غير الشرعية من الرئيس والنائب العام.”

وأضاف البيان: “إن مفتاح الأقفال موجود مع الشعب المصري، فهو صاحب الشرعية الوحيد، ومن أراد افتتاح دار القضاء العالي فعليه العودة إلى الشعب المصري من جديد ومطالبته بفتح الابواب، فهو صاحب السلطة المطلقة والوحيدة في هذا الوطن.”

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي نشبت فيه اشتباكات بين عدد من المتظاهرين وأصحاب المحلات التجارية والعاملين بها في الشوارع المحيطة بميدان التحرير، وذلك استمراراً لحالة التوتر بين رواد الميدان وأصحاب المحلات منذ فتح الميدان بالقوة وحرق خيام المعتصمين بعد عصر الخميس. (CNN)