اشتون تؤكد ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة

2013 06 20
2013 06 20

543أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، مشيرة إلى أن الاتحاد يواصل جهده من أجل فتح معابر قطاع غزة وحريص أيضا على تحسين الاقتصاد فيها. وأكدت أشتون في مؤتمر صحفي مع مفوض عام “أونروا” فيليبو غراندي خلال زيارة استمرت عدة ساعات الى قطاع غزة إنها اختارت زيارة القطاع لأنه منطقة مهمة وذلك لتسليط الضوء على المعاناة الإنسانية في القطاع. وأكدت دعم الاتحاد لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” وعملها، مشددة أن الاتحاد الاوروبي سيبقى أقوى داعم مالي وسياسي وراء الوكالة. وأضافت “زرت غزة عدة مرات، وهذه المرة اخترت زيارتها في يوم اللاجئ لكي أشير إلى ما يجري فيها، ونؤكد دعمنا للاجئين ولعمل وكالة الغوث”. واكدت أن المطلوب ليس الحديث، فهناك كثير من الزوار والمسؤولين الذين يأتون إلى هنا، لكن المهم هو ما ينتج عن هذه الزيارات. وقالت : “يسعدني أن أكون هنا اليوم، لكن ما يهم هو ما سيحدث بعد مغادرتي غزة ومدى التحسن الذي سيطرأ على الوضع الاقتصادي، والعمل على نمو قطاع الأعمال، وأن يكون للأطفال تعليم مناسب وأمل بمستقبل أفضل”. وبالنسبة للحل السياسي، أوضحت أشتون أن الاتحاد الأوروبي يضع ثقله لدعم عملية التسوية، وتغيير الأوضاع الإنسانية في القطاع، مشيرة إلى أن الوقوف في غزة بين وقت وآخر ليس كافياً، لذا فإن الاتحاد مدعوم بثقل دوله السبعة والعشرين سيقف من أجل تحسين الوضع. من جهته، ذكر غراندي أنه اطلع المفوضة الأوروبية على الأوضاع القاسية التي يعيشها أهالي القطاع، والإحباط المستمر نتيجة الحصار وتداعياته وتأثيراته الخطيرة على حياة الناس وحركتهم. وتطرق إلى أهمية متابعة موضوع اللاجئين الفلسطينيين ومناقشته وإيجاد حل لهذه القضية الأساسية، وذلك في ذكرى يوم اللاجئ العالمي، مشيراً إلى أهمية استئناف المفاوضات السياسية. وتقدم بالشكر للاتحاد الأوروبي الذي ما يزال أقوى مانحٍ للأونروا وللاجئين الفلسطينيين، لافتاً إلى أهمية متابعة قضية اللاجئين الذين هاجروا من سوريا بسبب الأزمة الطاحنة في البلاد، وأن هذا عنصر مهم يجب ألا يتم تناسيه، داعياً إلى دعم هؤلاء اللاجئين. وقامت اشتون بجولة في أحد مدارس الأونروا لتفقّد المخيمات الصيفية للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة بمرافقة رئاسة وطواقم الأونروا في غزة كما زارت جمعية اطفالنا للصم.