اشهار إئتلاف نيابي بالتزامن مع الدعوة لطرح الثقة بالحكومة

2014 12 15
2014 12 15
TABصراحة نيوز – ماجد القرعان – جرى في قاعة عمان بمدينة الحسين للشباب مساء الاثنين الاعلان عن اشهار إئتلاف نيابي عريض يضم نحو 82 نائبا يمثلون خمس كتل برلمانية هي ” وطن ، الوسط الاسلامي ، وفاق المستقبل ، الاتحاد الوطني ، تمكين ” والذي يأتي بحسب بعض قياداته تتويجا لجهود برلمانية تهدف الى تأطير عمل المجلس ليكون ضمن إئتلافات تعمل بموجب النظام الداخلي للمجلس .

ويأتي اشهار الإئتلاف البرلماني الجديد الذي ينضوي فيه اكثر من نصف اعضاء المجلس متزامنا مع دعوة عدد من النواب الى توقيع مذكرة لطرح الثقة في الحكومة والذي جاء في اعقاب الخلاف الذي وقع ما بين النائب امجد المجالي ورئيس المجلس المهندس عاطف الطراونة على خلفية عدم اعطاء رئيس المجلس حق الحديث للنائب المجالي في موضوع استيراد الغاز من اسرائيل والذي تبعه تحشيد نيابي قاده عدد من اعضاء كتلة النهضة النيابية التي يرأسها المجالي من أجل توقيع المذكرة آخذين بعين الاعتبار تجويد اجراءات طرح الثقة لضمان رحيل حكومة النسور .

مراقبون ألمحوا الى ان تزامن اعلان اشهار الإئتلاف النيابي الجديد مع الدعوة لطرح الثقة بالحكومة يهدف الى اضعاف مخطط المنادين برحيل الحكومة على اعتبار ان رحيلها قد يدخل البلاد في أزمة سياسية وقد يؤدي ايضا الى حل المجلس بالرغم من انه لم يتم صياغة قانون انتخابات جديد بدلا من المؤقت الذي اجريت بموجبه انتخابات المجلس السابع عشر الحالي .

وخلال حفل اشهار الإئتلاف الجديد الذي حضره نحو 53 نائبا من اعضاء الكتل المنضويه فيه القى رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ( كتلة وطن ) كلمة اوضح فيها ان ولادة الإئتلاف لم تكن سهلة . وقال ان الفكرة بدأت على هدي من توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي اهاب بضرورة الاسراع بالعمل النيابي الجماعي المنضوي تحت الوية الكتل والائتلافات بشكل يهيء لتشكيل حكومات برلمانية قائمة على الائتلاف النيابي او حزب الاغلبية ويقابلها حكومة الظل المعارضة النيابية معتبرا ان هذه الخطوة تشكل جوهر العمل النيابي السياسي .

وأضاف ان ان الحكم على هذا الائتلاف مرهون ببلوغ الاهداف وليس بالشعارات مؤكدا انه من غير ذلك ستبقى الخطوة على اعتاب محاولات جديدة تحبطها البدايات الكثيرة.

من جهته قال النائب خالد البكار الذي يرأس كتلة وطن النيابية ” نعلن ولادة مشروع وطني يكون محركا وطنيا للاصلاح ” .

واضاف وليرفد الحياة السياسية بحراك وطني جديد يستجيب لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني الاصلاحية سعيا للشراكة مع مخلتف القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني . وقال ان الكتل الخمس عقدت العزم لاستكمال متطلبات البناء البرلماني وتعزيز الخطوات على طريق الاصلاح البرلماني مؤكدا مواصلة الجهود في صياغة التوافق الايجابي ضمن ائتلاف نيابي يعبر عن الامال والتطلعات.

رئيس كتلة الاتجاد الوطني النائب محمد الخشمان قال ان اعلان الائتلاف جاء في ضوء واقع سياسي طبع الحاضر بطابعه المضطرب بما شكلته مفاهيم الارهاب والتطرف من عنوان بارز وانطلاقا من الحرص على الارتقاء بعمل المجلس ومأسسته وفق اعلى المعايير الديمقراطية برامجيا بابعاده الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بما يحقق التوجهات والرغبات الملكية.

وفيما قال رئيس كتلة الوسط الاسلامي النائب الدكتور محمد القطاطشة ان الخيارات ستكون شعبية بسعينا للعمل الجماعي والمؤسسي من خلال المكتب التنفيذي الذي سيكون له كل الصلاحيات المطلقة، سواء التوقيع على المذكرات النيابية داخل المجلس اوالقيام بأي مبادرة برلمانية ستكون ضمن اطارالائتلاف مستقبلا فقد اكد النائب هيثم ابو خديجة الذي يرأس كتلة تمكين ان الائتلاف سيسهم في عملية التمكين لابناء المجتمع في العيش الكريم والتعليم والصحة الى جانب تمكين المرأة والشباب، بما يتوافق مع توجهات قائد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني.

من جهته قال النائب هايل ودعان الدعجة الناطق الاعلامي باسم كتلة وفاق المستقبل ان تشكيل الائتلاف يأتي في ظل استعداد المجلس لاقرار منظومة من التشريعات والقوانين الناظمة للعمل السياسي والديمقراطي والاصلاحي وان الرهان يبقى على الائتلاف في تأكيد حضوره بتفعيل دور المجلس الدستوري وتقديمه على انه المعيار الذي يجب اعتماده في تقييم الاداء النيابي.

ENJ HGT JHG JKL ASD ASE BNM CVL ENJ GHV JUP KOP KQO MKI NBV OPQ QPR QSD RAB ZET ZXS RTY RT XSW