اشهار جمعية الحماية من التلوث البيئي في الفحيص

2013 08 20
2014 12 14

733صراحة نيوز –  احتفل في مدينة الفحيص مساء امس باشهار جمعية الحماية من التلوث البيئي بحضور وزير الثقافة الاسبق جريس سماوي والنائب جمال قموه ومتصرف لواء ماحص والفحيص وجمع غفير من اهالي المنطقة. وقال سماوي في كلمة القاها خلال حفل الاشهار ان القضية البيئية الرئيسية التي تؤرق اهالي مدينة الفحيص والمناطق المجاورة لها هي وجود مصنع الاسمنت داخل المدينة، مشيرا الى ضرورة الوصول الى حل جذري ونهائي لهذه القضية، من خلال وضع دراسات حقيقية للوضع البيئي هناك. والقى رئيس الجمعية الياس السمعان كلمة اكد فيها ان مصدر التلوث الفتاك الرئيسي في مدينتي الفحيص وماحص والمناطق المجاورة هو مصنع الاسمنت، مشيرا الى وقوع اضرار فادحة بالبيئة المحيطة به ومكوناتها. وطالب السمعان باعادة تأهيل المناطق التي خضعت لاعمال التعدين والتفجير لتعود الى سابق عهدها وذلك من خلال ردمها وزراعتها بالاشجار لاحياء بعض ما فقدته من جمالها وعدم السماح لاي كان باقامة المباني عليها خلال 70 عاما مقبلة وفق ما ينص عليه قانون التعدين في سلطة المصادر الطبيعية . وبين السمعان ان اهداف الجمعية تتمثل في نشر الوعي والتثقيف البيئي ورصد كافة اشكال التلوث في المنطقة وتحديد مدى تاثيرها على الانسان والكائنات الاخرى والتنسيق مع الجهات المعنية للعمل على تفعيل المواد غير المفعلة في قوانين البيئة ودعم السكان المتضررين من مسببات التلوث البيئي للمحافظة على حقوقهم البيئية والصحية . ودعت رئيسة الجمعيات البيئية في الاردن اسراء الترك وزارة البيئة الى اتخاذ قرار عملي وجاد لحل مشكلة وجود مصنع الاسمنت داخل المدينة، مشيرة الى ان قضية الفحيص قضية لن تموت وسنبقى في اتحاد الجمعيات البيئية سندا لاهالي مدينة الفحيص للوصول الى صيغة عملية ومتكاملة يتم من خلالها ايجاد حل حقيقي وجذري لهذه القضية.