اشهار مبادرة ” نداء وطن “

2015 03 15
2015 06 06

1صراحة نيوز – أطلقت شخصيات سياسية وأكاديمية واقتصادية واعلامية واجتماعية مبادرة مساء السبت، مبادرة “نداء وطن” تهدف إلى محاربة التطرف مهما كان مصدره، والسعي إلى النهوض بمستوى الأردن مؤكدين في بيان اصدروه ضرورة مواجهة التطرف والارهاب في صفوف الشباب من خلال وضع استراتيجية فكرية علمية تأتى عبر تطوير مناهج دراسية تحارب الفكر المتطرف الارهابي يكون وفق معايير علمية ودستورية .

وخلال حفل اطلاق المباردة الذي تم في في منزل المهندس نجاتي الشخشير استعرض المحامي خالد العبادي مرتكزات المبادرة التي أكدت على أهمية تدارس الوضع الوطني العام وأوضاع المنطقة العربية وما تتعرض له الأمة وهويتها من أخطار على مستوى الارض والانسان .

وقال المهندس نجاتي الشخشير الذي استضاف حفل اطلاق المبادرة، إن المبادرة تشكل قاعدة لمحبي الوطن والقوات المسلحة-الجيش العربي، فالوطن بحاجة إلى كل مؤمن به للوقوف معه في وجه المنتفعين.

وقال المهندس سمير الحباشنة، إن المبادرة جاءت لشحذ همم الأردنيين من مختلف الطبقات، والنساء والشباب، لمزجهم في وعاء وطني واسع، لإخراج أكبر قدر ممكن من القوى الفاعلة في المجتمع.

وبين أن المبادرة تسعى إلى إيجاد رديف للأمن والأمان، إلى جانب المؤسسة العسكرية، والأجهزة الأمنية العاملة في المملكة.

بدوره قال الدكتور محي الدين المصري، إن المنطقة تعيش حاليا في فراغ فكري كبير، ولا بد من إشغال هذا الفراغ، مشيرا إلى أن سياسة المبادرة، أن تكون القيادة جماعية مشتركة، تقود المجتمع بأمانة وإخلاص.

وبين الدكتور إبراهيم بدران، إن المبادرة تسعى إلى تجميع القوى الوطنية، لتحصين الجبهة الداخلية ودعم القوات المسلحة- الجيش العربي، والعمل المخلص من الجميع لدعم مسيرة الإصلاح، ووضع حد للتطرف.

كما تحدث كل من الدكتور احمد الرفاعي والمحامي طلال العمري والدكتور عبد النور حبايبة وموسى النهار والمحامي صالح الداود وسماح مسنات والذين اجمعوا ان المبادرة تؤكد تكاتف الشعب حول القيادة الهاشمية وتهدف الى توضيح الدين الإسلامي وإبعاده عن التشوه وإظهار صورته الحقيقية السمحة.

واضافوا أن المبادرة تعزز من قيم الأمن والأمان وحماية الوطن من التطرف والإرهاب، من خلال بلورة خطاب وطني عروبي حداثي في مواجهة خطاب الشك الذي يسعى إلى اختطاف حضارتنا والإساءة للإسلام المعتدل.

وفي نهاية حفل إطلاق المبادرة قرأ الدكتور خالد الشراري بيانا لخص توجهاتهم وأفكارهم، وما يسعون إلى تحقيقه داخل المجتمع الأردني.

وتاليا نص البيان

اعلان – نداء الوطن

نحن الموقعين أدناه، من مواطني الدولة الأردنية والمهتمين بالشأن الوطني العام، والساعيين مع كل القوى الخيّرة للحفاظ على الأردن وعلى ترابه وعلى سلامة الدولة وأمنها واستقرارها ومنجزاتها، وبعد تدارس الوضع الوطني العام وأوضاع المنطقة العربية وما تتعرض له الأمة وهويتها من أخطار على مستوى الارض والانسان، وما يواجهها من انتهاكات واستباحات لبنائها القيمي والاخلاقي وقتل روح الامّة واختطاف الاسلام وقيمه السمحة، وزرع الفتنة والعنف والتعصب والفوضى، كبديل لمشروع وطني عروبي “منتظر” ومنظومه عربية تقوم على العدالة والحرية والتكافؤ والتقدم.

وادراكا منا الى السعي الحثيث لقوى التطرف والارهاب، لايقاع الأذى بالدولة الاردنية وشعبها وأمنها واستقرارها، والسعي الى التأثير سلبا بالمواطنين وخصوصا الشباب، وحرف اتجاهاتهم وسلوكياتهم لتخرج عن السياق الوطني العام والتربية القويمة الوطنية و العربية والاسلامية التي حملناها جيل اثر جيل، ولقطع الطريق على ذلك ومواجهة فكر التشدد والشر والظلام. فقد وجدنا ان الواجب يقضي بضرورة التحرك برؤية وطنية وبتفكير ايجابي يحفظ لبلادنا امنها وأمانها ومكتسباتها، بل ويبني عليها ويدفع بالمسيرة قدما وينقيها من أية شوائب علقت بها، من خلال مشروع وطني أردني عريض متكامل وفق الاسس التالية :

1.نداء الوطن عقد اجتماعي وسياسي واقتصادي وتربوي وثقافي، يضم طيفا واسعا من الآراء والاجتهادات المتعددة. قوامه الاول امن الأردن وأمانه كثابت رئيسي، الى جانب تحقيق تطلعات مواطنيه في بناء مجتمع العدالة والحرية والرفاه.

2.ترى نداء الوطن أن الدولة الأردنية هي الركيزة الاساسية والبناء الوطني الذي يجب الحفاظ عليه في اطار الدستور الاردني والنظام الملكي الهاشمي والحرص على نفاذ القوانين على الجميع انطلاقا من مبدأ المواطنة.

3.الاصلاح مطلب اساسي وفق رؤية ترى المشهد الأردني بكليته دون اهمال التفاصيل المناطقية او القطاعية، تعتمد المرحلية المرتبطة بجدول زمني للتطبيق وتراكم الانجاز وتدرجه، بمنهج عقلاني يمتلك آليات واضحة لانجاز الاصلاح السياسي والاقتصادي/الاجتماعي الشامل، واعتماد مبدأ التقييم الموضوعي للأداء، والشفافية، من أجل تعزيز الثقة بين مكونات الدولة، وتفعيل منظومة مؤسسات النزاهة الوطنية. يستند ذلك الى ما سبق وان استقر عليه الشعب الاردني من مواثيق وقيم وثوابت.

4.تسعى نداء الوطن لرص وتوحيد الصفوف في هذه المرحلة الاستثنائية والصعبة التي يمر بها الاقليم العربي. على أساس أن نداء الوطن فضاء رحب يقبل بالتعددية والتنوع والتميز في اطار وحدة الهدف، وهير في شقها المتعلق بالأمن والأمان رديف للدولة و توجهاتها بحماية الاردن والسعي الى وقف الاحتراب وحالة التشرذم والانقسام السائدة في الاقطار العربية الشقيقة.

5.انّ نداء الوطن اطار واسع يستوعب الحوار والتواصل بين فئات الشعب والأحزاب المؤمنة بالدولة الاردنية ومشروعها وأهدافها، وتعتبر مؤسسات المجتمع المدني عصبا حيا في تشكيل هذا المشروع .

6.نداء الوطن يمهد السُبل امام الكفاءات الوطنية لتساهم بدورها الفعال في عملية البناء والتنمية من أجل استكمال بناء مشروعنا الوطني للاصلاح الذي اساسه ثوابت الدولة وتوجهاتها القيمية والمادية .

نداء الوطن اذ يعلن للشعب الاردني بكل أطيافه ومكوّناته المتعددة ويؤكد على ان هناك اولويات كثيرة تحتاج الى عمل دؤوب تقوم على أنّ الدولة لكل مواطنيها، وانّ حقوق الانسان مبدأ ثابت، وانّ المساواة والعدالة الاجتماعية هدف بالغ الاهمية، وانّ اعادة بناء وتحصين وتوسيع الطبقة الوسطى واجتثاث آفة الفقر والبطالة بتوليد فرص العمل وتنمية المحافظات عبر اعتماد مبدأ اللامركزية وتنفيذ المشاريع الانتاجية واستخراج الثروات هو أساس للاستقرار الاجتماعي والنفسي، وقبل كل ذلك فانّ الأمن والأمان للدولة الأردنية والحفاظ عليها ارضا وشعبا ونظاما، هو الهدف الاولوية في هذه المرحلة بالذات . مع التأكيد على أن بناء الاردن القوي هو السند القوي لشقيق الروح للشعب العربي الفلسطيني، لتمكينه من تحقيق تطلعاته الوطنية . وانّ كل ذلك يحتاج الى تكاتف وتضامن شعبي واسع نأمل أن تكون الجبهة هي الوعاء الذي يحقّق ذلك .

اننا نهيب بكل القوى الحية في مجتمعنا ونخبنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونخص اساتذة الجامعات والطلبة ورجال الدين والمعلمين والنقابات والاحزاب والاعلام ومؤسسات المجتمع المدني، ان يدركوا خطورة المرحلة، وان تكبر قضية الوطن في وجداننا على كل الاجندات والايدولوجيات والمصالح الخاصة، وان نرتقي جميعا الى مستوى الظرف الراهن وتحدياته.

اننا على ثقة بأن شعبنا الاردني بكل مكوناته وبقيمه الثابته لقادر على حماية ارضه وكرامته ومنجزاته.

والله ولي التوفيق وسدد الله الخطا وحفظ الله الاردن والامة العربية… انه سميع مجيب