اضخم مشروع سياحي في البحر الميت لإبن عبد الحكيم عامر

2013 06 15
2013 06 15

435اعتبر المدير التنفيذي لمجموعة عامر للاستثمارات صلاح عبد الحكيم عامر ان مشروع “بورتو البحر الميت” الذي بدأت الشركة بنفيذ تصاميمه اضخم مشروع سياحي متكامل بالمنطقة ، متوقعا الانتهاء منه بحلول العام 2019. وقال عامر خلال لقائه مفوض شؤون الإستثمار ومفوض البنية التحتية بالوكالة في هيئة المناطق التنموية الدكتور خالد أبو ربيع اليوم السبت بحضور المدير التنفيذي للشركة المصممة للمشروع تامر الجبالي ان المشروع الذي يبلغ حجم الاستثمار فيه حوالي250 مليون دولار سيعمل على زيادة عدد سياح البحر الميت بنحو نصف مليون سائح، و سيوفر الالاف من فرص العمل للاردنيين.

وثمن عامر التزام الحكومة بتقديم جميع التسهيلات اللازمة لاقامة المشروع وحل اي عقبات تواجه التنفيذ, لافتا الى دراسة عناصر النجاح الاساسية المتوفرة فعليا لضمان نجاح المشروع وفي مقدمتها الامن والاستقرار والبيئة التشريعية والخدمية وتوفر العمالة المدربة.

واضاف ان المجموعة تحرص على استخدام مبادئ حفظ الطاقة في الكهرباء واستهلاك الوقود وكفاءة الطاقة في المشروع اضافة لإنشاء محطة تنقية مياه في المشروع باستخدام وسائل ومعدات حديثة تضمن الاستغلال الأمثل للمياه في مرافقه وسيوفر المشروع دعما إضافيا للمجتمع المحلي والمشروعات الوطنية ذات العلاقة مثل مشروعات المسؤولية الاجتماعية من خلال الوقف الخيري الذي تمتلكه المجموعة.

وبين عامر ان المجموعة ستعمل على تطوير المشروع خلال فترة خمس سنوات،مشيرا الى انه يتألف من فندق خمس نجوم وشقق وفلل تدار فندقيا تشكل بمجملها حوالي (3000 غرفة فندقية) ومول تجاري وعدد متنوع من المرافق السياحية والتجارية تشمل مطاعم وكافيهات، وحمامات سباحة، ومنتجع صحي عالمي، وملاعب رياضية مختلفة .

وقال الجبالي ان المجموعة ستاخذ بالملاحظات التي طرحها المسؤولون في هيئة المناطق التنموية،مؤكدا ان شركته على اتصال دائم مع المفوضين للتشاور حول القضايا المتعلقة بالامور الفنية خلال مراحل تصميم مخططات المشروع.

واكد الدكتور ابو ربيع ان جلالة الملك عبد الله الثاني والحكومة يوليان أهمية وضرورة لتوفير البيئة الجاذبة للاستثمار من خلال السرعة في إنجازات المعاملات الإستثمارية وتسهيل مهمة المستثمرين في أداء عملهم من خلال بيئة امنة ومستقرة لأوجه الإستثمار والتسهيل في تطبيق الإجراءات والأنظمة والقوانين .

وشدد على ضرورة التنسيق الفعلي بين المشرفين في مجموعة عامر والمدراء في الهيئة وشركة التطوير لتذليل العقبات الفنية بأسرع وقت،مؤكدا” أنه لا مجال أمامنا جميعاً للتساهل في تأجيل القضايا التي تحتاج إلى قرارات التي من شأنها تسرع في وتيرة العمل والإنجاز”.

وقال الدكتور ابو ربيع ان المدراء الفنيين يقع على عاتقهم مسؤولية التباطؤ في إنجاز المعاملات التي تحتاج الى الرأي الفني،مبينا أن الهيئة ستقدم كل التسهيلات وكذلك الدعم الكامل للمشروع وستعمل على تسهيل الإجراءات المتعلقة بتطبيق الأنظمة والقوانين وستزيل جميع العقبات المتعلقة بالمخطط الشمولي والأحكام التي من شأنها لا تؤثر على الإطار العام لمنطقة البحر الميت وتحقق الضمانات المستقبلية لإقامة المشروع في إطار الضمانات الهندسية والقانونية.

واوضح مدير التخطيط العمراني ورئيس لجنة التخطيط في الهيئة الدكتور خالد المومني ان الفكرة التصميمية للمشروع جاءت لتحقيق منتج سياحي شمولي يحترم طبيعة وندرة الميزة النسبية لمنطقة البحر الميت وذلك من خلال مراعاته لطبيعة الارض وحساسيتها البيئية.

واشار المومني الى ان دور الهيئة لايقتصر على الرقابة على التصميم بل يتعدى ذلك الى دور تفاعلي،مضيفا ان الهيئة ومن خلال اللجنة الفنية قامت بطرح الكثير من الافكار والملاحظات على المشروع حيث كانت الغاية منها اثراء التصميم المعماري وايصاله الى مستوى متقدم من الاستدامة.