اطباء بلا حدود : المملكة تحملت عبئا كبيرا جراء الازمة السورية

2015 02 24
2015 02 25

12صراحة نيوز – قال رئيس بعثة اطباء بلا حدود/ هولندا في عمان بول فورمان ان لكل ازمة انسانية اثارها وتبعاتها السلبية على المجتمعات، مبينا ان المملكة تحملت عبئا كبيرا جراء الازمة السورية.

واشار فورمان في تصريحات صحفية ان المنظمة سعت ومنذ وجودها في المملكة وبدء خدماتها منتصف عام 2013 بالتعاون مع وزارة الصحة والجهات الحكومية المختصة لمساعدة ضحايا الازمة السورية من خلال تقديم افضل الخدمات العلاجية للاجئين السوريين.

واضاف ان البعثة تتعامل مع يقرب من 150 حالة مرضية في الشهر، اذ يتم ادخال ما يزيد على 50 شخصا في مستشفى الرمثا الحكومي ممن تستدعي اصاباتهم ادخالهم يتلقون كل الرعاية والاهتمام من قبل كادر المنظمة المكون من 140 من الطواقم الطبية والادارية الاردنية و14 شخصا من الطواقم الطبية الدولية.

ولفت الى انه ومن خلال تعامله واتصاله الشخصي مع سكان شمال المملكة لمس شعورا ايجابيا لديهم تجاه اللاجئين السوريين بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانون منها، معربا عن سعادته في الاردن، بلد الامان في منطقة تجتاحها الاضطرابات.

واوضح فورمان ان الدول الغنية لا تقوم بدورها بالشكل المطلوب حيث تتذرع بانها تعاني من ازمات اقتصادية وهي – بحسبه – تعتبر حجة واهية اذ ان استضافة المئات منهم او حتى الاف لن يؤثر كثيرا على بلدانهم، لافتا ” اننا كمنظمة طبية لا نتدخل بالشؤون السياسية وانما نتركها للسياسيين ولكننا نتأثر بتبعاتها الانسانية على ارض الواقع” .

وعن ابرز التحديات التي تواجه عمل المنظمة ، بين فورمان انها ليست ذات طابع انساني ولكن سياسي ، حيث شهدنا تغييرا في المشهد السياسي كبروز تنظيم ” داعش ” الارهابي والذي يفرض تهديدا لدول المنطقة ما شكل صعوبة للاجئين السوريين في العبور الى الاردن والدول المجاورة الاخرى لتلقي العناية والرعاية الطبية والحماية المطلوبة. \