اطباء غزة يحذرون من فرض ضريبة على الكشفيات وعلاج المرضى

2015 05 25
2015 05 25

aaaaaaaaaaaaaaصراحة نيوز –أماني زيدان

حذّر أطباء في نقابة الأطباء وفي اتحاد المستشفيات الأهلية والخاصة في قطاع غزة ، من زيادة الأعباء وتكليف المرضى في قطاع غزة أعباء مالية أخرى فوق ما يعانوه بالأصل من معاناة متعددة الجوانب والمجالات فرض ضريبة القيمة المضافة الجديدة المسماة بضريبة التكافل الاجتماعي .

مضمون هذه الضريبة “16% زيادة من مجمل فاتورة تكلفة العلاج أو الاستشارة الطبية” سيدفعها المريض في زيارته للعيادات الخاصة والمستشفيات الأهلية في قطاع غزة .

وقال الأطباء إن المرضى في قطاع غزة مواطنين فقراء جدا ، عاطلون عن العمل ، يعانون منذ سنوات طويلة من مشاكل مالية قد تؤدي بهم إلى عدم مراجعة العيادات والمستشفيات الخاصة فيما إذا فرضت عليهم هذه الضريبة الجديدة ، والتي ستضيف عليهم عبئا جديدا مضافا إلى عبئهم الجسدي والنفسي الذي عانون منه بالأصل ، وتحميل المريض المواطن في قطاع غزة تكاليف هذه الضريبة الجديدة أمر صعب جدا تحقيقه ، ولا يعقل أن يدفع المريض المسكين قيمة إضافية إلى جانب مرضه ومعاناته الشديدة ، إضافة إلى تكاليف شراء العلاج ، خاصة وان سكان قطاع غزة بأغلبيتهم ليس لديهم تامين صحي في العيادات والمستشفيات الأهلية، ولذلك لا يمكن أن يتحملوا عبئا ضريبيا جديدا يفوق قدرتهم المالية التي هي الحضيض الاسفلي.

وأشار الأطباء إلى أن ثمة عيادات ومستشفيات أهلية في قطاع غزة توقفت أو في طريقها للتوقف عن العمل، ، مرجعين ذلك إلى عدم استقلالية الموارد الخاصة في المستشفيات الخاصة ، بالإضافة إلى عدم كفاية الموارد الخاصة بالأدوية والمحاليل.

ويؤكد الأطباء إن الوضع الصحي للمرضى في قطاع غزة في مرحلة خطرة، وفي حال فرض ضريبة التكافل الاجتماعي الجديدة على هذا القطاع سيكون الوضع الصحي في مرحلة اشد خطورة ، موضحين ً أن المواطن البسيط لا يستطيع شراء ابسط أنواع العلاجات في حال طُلب منه ذلك، فكيف سيستطيع دفع قيمة الضريبة الجديدة لافتين إلى أن الأطباء أنفسهم يتحملون حالياً أحيانا ومن جيبهم الخاصة دفع أثمان علاجات لبعض المرضى الغير قادرين فعلا على شراء العلاجات البسيطة جدا .

كما اكدوا أن فرض الضريبة الجديدة على المرضى سينعكس سلبا، وسيؤثر في جودة الخدمات التي تقدمها العيادات والمستشفيات الأهلية ، خصوصاً في ظل الوضع الاقتصادي المتردّي جدا في قطاع غزة ، حيث نوه الأطباء عن خيبة أملهم بسبب التراجع الملحوظ في مستوى الخدمات المقدمة حاليا ، ويتساءل الأطباء كيف سيكون الحال في واقع فرض الضريبة الجديدة على المرضى، من حيث النظافة والفحوص والتحاليل، إذ يطلب من المريض عملها خارج المستشفى ، وهل سيدفع المريض الضريبة المضافة مرة أخرى ضمن تكاليف الفحوصات والكشوفات التي يجريها في خارج العيادات والمستشفيات الأهلية ، مؤكدين أن “الكثير من الأسر في قطاع غزة لا تستطيع توفير ما يُطلب منها، ما يضطرها إلى بيع بعض الممتلكات أو الاستدانة .

وعلى الرغم من ذلك، لا يخفي الأطباء مخاوفهم من انهيار العيادات والمستشفيات الأهلية ، حيث أن فرض الضريبة الجديدة يؤثر أيضا على واقع العيادات والمستشفيات الأهلية، حيث سيبتعد المواطنين الذين لا يستطيعون دفع التكاليف الباهظة عن هذه العيادات والمستشفيات.