اطلاق المرحلة الثالثة لمتابعة مشاريع برنامج تمكين مناطق جيوب الفقر

2016 08 21
2016 08 21

2 (2)صراحة نيوز – وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب فاخوري والمديرة التنفيذية للصندوق الأردني الهاشمي السيدة فرح الداغستاني اتفاقية تعاون لمتابعة المشاريع التي نفذها الصندوق ضمن برنامج تمكين مناطق جيوب الفقر المرحلة الثالثة حيث سيتم خلال مدة الإتفاقية متابعة (390) مشروع إنتاجي و(53) مشروع بنية تحتية و (24) محفظة إقراضية.

وقال الفاخوري بأن مرحلة المتابعة تأتي بعد ان أنهت الوزارة تنفيذ برنامج تمكين مناطق جيوب الفقر – المرحلة الثالثة بالتعاون مع أربعة مؤسسات وطنية ذات خبرة واسعة ومتراكمة في مجال العمل التنموي على مستوى المحليات بهدف تحسين الظروف المعيشية والاقتصادية والاجتماعية للفئات الفقيرة في هذه المناطق وزيادة إنتاجيتها وهي: الصندوق الأردني الهاشمي، مؤسسة نهر الأردن، مؤسسة نور الحسين، جمعية مراكز الإنماء الاجتماعي. وبلغت الكلفة الكلية للبرنامج 25 مليون دينار للسنوات ( 2011-2015) تم توزيعها وفق معايير واضحة ومحددة أخذت بعين الاعتبار عدد السكان ونسبة الفقر في 32 منطقة جيب فقر شملت 11 محافظة من محافظات المملكة.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي ان مرحلة المتابعة لمثل هذا النوع من البرامج الوطنية تعتبر خطوة هامة في مواصلة تنمية وتطوير المجتمعات المحلية وفق منهجية تشاركيه بين كافة الأطراف المعنية في التنمية، وبما يضمن استمرارية واستدامة المشاريع والمبادرات التي تم تنفيذها لا سيما الانتاجية منها. ومن المتوقع أن يتم من خلال هذه المرحلة اتخاذ كافة الاجراءات العملية لمتابعة الأنشطة والتدخلات المنفذة وتقييم هذه التدخلات وتحديد الاحتياجات الفنية اللازمة لاستدامتها وتعظيم الاستفادة منها بما يحقق الأهداف التنموية الموضوعة للبرنامج.

وفي هذا السياق فمن المتوقع أن يتم متابعة كافة الانجازات المتحققة من خلال هذا البرنامج من قبل المؤسسات المنفذة له والتي من أهمها تنفيذ وتشغيل ما لا يقل عن (2300) مشروع إنتاجي مدر للدخل وفر ما مجموعه (2939) فرصة عمل او دخل اضافي للمستفيدين، وكذلك إنشاء ما لا يقل عن (2100) مشروع مايكروي من خلال (148) محفظة اقراضية تم تنفيذها بالتعاون مع الهيئات المحلية. عملت على تحسين دخل ما لا يقل عن (2000) أسرة فقيرة ومعرضة للفقر. كما من المؤمل أن تبين مرحلة المتابعة أهم الدروس والعبر المستفادة من البرنامج والبناء على نقاط القوة في المجتمعات المستهدفة وتحديد فرص النمو فيها بالاضافة الى حصر الاحتياجات والأولويات والتدخلات التكميلية المطلوبة.

كما تقوم الوزارة حاليا بتقييم مخرجات المرحلة الثالثة لبرنامج تمكين مناطق جيوب الفقر التي تم تنفيذها في (32) منطقة جيوب فقر، ليتم في ضوء ذلك تعزيز اي نجاحات للتدخلات ضمن تصميم البرامج الموجهة الى المناطق التي تتطلب تدخلات تنموية من خلال البرنامج، كما ان التقييم يفيد تصميم المراحل المستقبلية.

ويذكر ان برنامج تمكين مناطق جيوب الفقر هو احد المكونات الرئيسية لبرنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية الذي تديره وزارة التخطيط والتعاون الدولي والذي تشتمل ايضا على مكونات وبرامج لدعم الجمعيات الخيرية والتعاونية وجمعيات المتقاعدين العسكريين، وبرنامج “اراده” وبرامج البيئة الشبابية المنتجة، والبنية التحتية ودعم التمويل الاقراضي الميسر لإصحاب الافكار الريادية، بالإضافة الى مبادرات تنموية متنوعة مرتبطة بزيادة القدرة الانتاجية للمجتمعات المحلية.

ولأهمية برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية في تحفيز التنمية الاقتصادية للمجتمعات المحلية فقد رفعت الحكومة موازنة هذا البرنامج من 16 مليون دينار كانت ترصد سنويا الى 22 مليون دينار سنويا للأعوام 2016- 2018 لزيادة الزخم في تمويل المشاريع الإنتاجية النوعية وتصميم وتنفيذ المبادرات والتدخلات التي من شأنها المساهمة في تحسين المستوى المعيشي للمواطنين في مختلف مناطق المملكة مع التركيز على المناطق الفقيرة وفئتي الشباب والمرأة.