اطلاق اوراق عن العنف الجامعي والانشطة اللامنهجية

2014 01 19
2014 01 19

55عمان – صراحة نيوز

اطلق مركز الثريا للدراسات اليوم السبت في فندق الفنار ورقتي عمل عن ” تعزيز مشاركة الطلبة بالنشاطات اللامنهجية في الجامعات الأردنية ” و” ظاهرة العنف في الجامعات وتأثيراتها المختلفة ” .

وقدم مدير المركز الدكتور محمد جريبيع عرضا مفصلا حول نتائج الاوراق التي استندت الى دراسات علمية حيث بين ان النشاطات اللامنهجية تعتبر من الجواب الهامة في عمل الجامعات الاردنية لما تسعى اليه من صقل لشخصية الطالب وتزويده بالمهارات اللازمة لمرحلة ما بعد التخرج كما انها تعالج قضية العنف الجامعي التي اخذت بالامتداد خلال السنوات الخمس الأخيرة .

واضاف : ان الهدف من الاوراق يأتي لتسليط الضوء على ظاهرة العنف واسبابها حيث اثبتت نتائج الدراسات التي اجراها مركز الثريا ان هنالك تراجع في السياسات التعليمية التربوية خلال السنوات الاخيرة التي شهدت ايضا تراجعا لدور المعلم والمدرسة على حد سواء.

وخلصت النتائج الى ان تزايد عدد المقبولين في الجامعات الذي اخذ يفوق الطاقة الاستيعابية والقدرات والامكانات اسهم في نشوء العنف بين الطلبة الذي يتشكل ايضا نتيجة نمو الهويات الفرعية على حساب الوطنية وانتشار الواسطة والمحسوبية وضعف الانشطة اللامنهجية وعدم فهم الطلبة للمفهوم الحقيقي للمؤسسة الجامعية باعتبارها بيئة تعليمية تربوية تسعى للممارسة اساليب جديدة للحياة بعيدا عن التقليد والبيروقراطية.

واشار مدير الجلسة النقاشية لورقة الانشطة اللامنهجية الوزير الاسبق الدكتور محمد طالب عبيدات ان لعمادات شؤون الطلبة في الجامعات الدور الابرز باشراك الطلبة في عمليات التخطيط والطرح واستثمار طاقات الشباب وتدريبهم على الحوار واتخاذ القرارات التي تخص مستقبلهم مؤكدا ان ذلك يسهم في محاربة ظاهرة العنف وارساء مبدأ التعامل مع الاخر.

من جانبها عقبت مساعد عميد شؤون الطلبة في جامعة الزيتونة الدكتورة هيا مصالحة على نتائج الورقة مبينة ان هنالك تأثيرا للأحداث المحيطة في المنطقة على ارتفاع نسبة العنف بشكل عام ومستوى الجريمة.

وعرضت الطالبة براءة حجي تجربتها في العمل التطوعي والمشاركة في البرامج والانشطة التي تنفذها عمادات شؤون الطلبة.

وقال عميد كلية الآداب في الجامعة الاردنية الدكتور عباطة ابو تايه خلال اداراته للورقة النقاشية الثانية ان هنالك اشكالا للعنف تتمثل باللفظي الذي يعتبر اكثر انتشارا بين طلبة الجامعات والتكنولوجي الذي اخذ بازدياد كبير في الآونة الاخيرة والجسدي والنفسي مشيرا ان الاخير تتعرض له الفتيات بشكل اكبر من الذكور.

وعقبت الدكتورة ايمان الحسين من جامعة البلقاء التطبيقية على الورقة حيث اكدت ان النتائج التي توصلت اليها الورقة يجب ان تعمم على الجامعات الحكومية والخاصة للاستفادة منها في اقامة والبرامج ورسم الخطط.

وعرضت الطالبة حنين الجزازي نماذج لحلول مقترحة للعنف الجامعي.