اطلاق مهرجان لتشغيل ابناء محافظة الطفيلة

2013 07 06
2013 07 06

e90cedd06a985f4290fce3aa957a7a72أطلقت الجمعية الأردنية لتمكين الأسرة اليوم السبت بالتعاون مع وزارة العمل وبدعم من شركة البوتاس العربية مهرجانا وطنيا لتشغيل أبناء محافظة الطفيلة بهدف الحد من مشكلتي الفقر والبطالة وتدريب الباحثين عن عمل على مهن يتطلبها سوق العمل ومنحهم القروض من خلال المؤسسات الاقراضية.

وقالت رئيسة الجمعية الأردنية لتمكين الأسرة سماح مسنات، إن انطلاقة المهرجانات التشغيلية التي بدأت من الطفيلة باعتبارها الأقل حظاً في الجنوب وتستمر اربعة ايام تتضمن ورش عمل إرشادية حول فرص العمل المتوافرة، وأنشطة للتشغيل بالتعاون مع ما يقارب 62 شركة متخصصة في التوظيف والتشغيل، فيما ستشمل المهرجانات باقي المحافظات التي تعاني من جنوب الفقر وارتفاعاً في مستوى البطالة.

وأضافت مسنات أن المهرجانات التشغيلية ستنفذ بالتعاون مع شركات القطاع العام والخاص وعدة وزارات على رأسها وزارات العمل والتخطيط والتعاون الدولي والزراعة وتطوير القطاع العام والبلديات، علاوة على المؤسسات التي تعنى بالقروض والتدريب كمؤسستي الإقراض الزراعي والتدريب المهني إلى جانب الشركة الوطنية للتدريب والتشغيل وصندوقي التنمية والتشغيل والمرأة.

وأشارت إلى تعاون مؤسسة تشجيع الاستثمار في إقامة مشروعات ريادية وسلطة إقليم البتراء التنموي السياحي وشركة تطوير العقبة وهيئة المناطق التنموية إلى جانب عدة نقابات كنقابة أصحاب المخابز والمطاعم والممرضين الأردنيين. وتوقعت مسنات بأن يستهدف المهرجان التشغيلي في الطفيلة نحو اربعة ألاف شاب وشابة من الباحثين عن عمل، مشيرة إلى عدم تجاوب شركات محلية عدة لدعم أبناء الجنوب لمنحهم فرص عمل، رغم وان مناطق الجنوب تعاني من ارتفاع نسب البطالة.

بدوره اشار مدير العمل في الطفيلة عاطف الهريشات ان مديرية عمل الطفيلة احد الشركاء في هذا المهرجان التشغيلي حيث قدمت الأجواء المناسبة لتشغيل وتدريب العاطلين عن العمل في الطفيلة.

وفي المهرجان بين مدير فرع صندوق التنمية والتشغيل في الطفيلة احمد القطامين مساهمات صندوق التنمية والتشغيل في التخفيف من مشكلتي الفقر .

والبطالة ، واشكال النشاطات الاقراضية التي يقدمها الصندوق في محافظة الطفيلة.

وبين أن الصندوق قدم العام الماضي قروضاً قدرت بحوالي مليون و(200) ألف دينار لمشروعات ريادية وفردية وقروض لجمعيات، إلى جانب تمويل مشروعات تمكين المرأة الريفية وقروض الطلبة، حيث بلغ عدد المشروعات التي نفذت عبر المشروع قرابة (300) مشروع.

واشتمل المهرجان على عرض تشريعات السلامة والصحة المهنية في قانون العمل وآليات التقدم للقروض الدراسية في الجامعات، وآليات السلامة العامة في مواقع العمل .