اطلاق نظام للانذار المبكر من خطر الفيضانات المفاجئة في البترا

2014 08 20
2014 08 20
12البترا – صراحة نيوز – مندوبا عن رئيس سلطة اقليم البترا التنموي السياحي رعى نائب رئيس السلطة مفوض شؤون المحمية والسياحة الدكتور عماد حجازين حفل إطلاق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم الأربعاء 2014 في البتراء “نظام الإنذار المبكر للفيضانات المفاجئة” في منطقة وادي موسى والبترا. والذي يأتي  كجزء من دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لسلطة إقليم البترافي مجال الحد من مخاطرالكوارث والتكيف المناخي.

وأشار مفوض شؤون البنية التحتية والاستثمار في سلطة اقليم البترا التنموي السياحي الدكتور ثروت المصالحة الى الأهمية الحيوية لهذا المشروع في المنطقة، لما يسهم به من حماية للارواح والممتلكات والثروة الاثرية من اخطار الفيضانات المفاجئة، وأضاف المصالحة أن هذا المشروع يشكل لبنةً أساسية في منظومة الوقاية والتعامل مع الفيضانات حيث تم تقييم الحاجة له بعد وضع ودراسة مستفيضة أنتجت خارطة متكاملة للمخاطر التي تهدد المنطقة من فيضانات وزلازل وانزلاقات أرضية، تم اعدادها بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائيوبتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية. وقد أسهمت هذه الدراسة بتحديد الاحتياجات اللازمة لمواجهة هذه المخاطر من إنشاء سدود على الاودية الرئيسية أو بناء الجدران الاستنادية أو غيرها.

ومن جانبها أشارت المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، السيدة زينا علي أحمد، إلى أهمية نظام الإنذار المبكر حيث ذكرت أن منطقة إقليم البتراء قد تعرضت الى عدة فيضانات خلال الأعوام 1963 الى 2013 ادت الى خسائر في الارواح والممتلكات. يأتي هذا النظام مساهمة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مدعوماً من الوكالة السويسرية للتنمية، والحكومة الأردنية، وسلطة إقليم البترا التنموي السياحي كمساهمة فاعلة لحماية الأرواح والممتلكات.

وبين ممثل الوكالة السويسرية للتعاون والتنمية السيد يورج زومستين ان طبيعة منطقة لواء البترا  الطوبغرافية واهميتها تتطلب ايجاد نظام انذار مبكر للحد من الفيضانات والحفاظ على سلامة الارواح والممتلكات وأكد زومستين على ضرورة إدامة اجهزة الانذار المبكر وسلامتها والحفاظ عليها من العبث بها مبينا انه سيتم خلال الفترة القادمة شمول عدد من مناطق المملكة الاكثر عرضة لمخاطر الكوارث بهذا البرنامج مؤكدا على ضرورة تفعيل خطة الطوارئ  وكيفية التعامل مع الكوارث الطبيعية مشيدا بكفاءة كوادر السلطة  في مجال نظام الانذار المبكر.

وقد  قدم مندوب الشركة المنفذه  لنظام الانذار المبكر عرض تقديمي حول آلية عمل اجهزة نظام الانذار المبكر ومكوناته التي تشمل اجهزة التحسس واجهزة الاتصال مبينا انه قد تم رفد النظام باحدث انظمة  التكنولوجيا والاتصال  .

وفي نهاية الحفل زارالحضورموقع محظات النظام، وقدم المهندسون المختصون شرحاً شاملاً عن كيفية عمل نظام الإنذار المبكر.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج ضمن “مشروع تعزيز القدرات المؤسسية لتقليل خطر الكوارث والتغير المناخي في الأردن”الذي يهدف إلى تعزيزالقدرات المؤسسية للمؤسسات الوطنية للتخفيف من آثارالكوارث والمخاطرالمرتبطة بالتغير المناخي، وذلك من خلال مسح وتقييم المخاطر في المملكة، ووضع الأنظمة والإجراءات التي تعزز من قدرة المؤسسات والمناطق المتأثرة لمنعها والتعافي السريع؛ من إنشاء أنظمة الإنذار، تعديل رموز البناء، تدريب الكوادر وما إلى ذلك من الأنشطة المختلفة في كافة مناطق المملكة، مع التركيز على المناطق التي قد تكون أكثر عرضة لمخاطر الكوارث والتغير المناخي.

ويعمل نظام الإنذار المبكرعلى التنبؤ بالفيضانات المفاجئة قبل وصولها إلى الأماكن الآهلة بالسكان والممتلكات، ومن ثم تفعيل خطط الإخلاء من الأماكن المتأثرة في الوقت المناسب، ما يسهم بشكل كبير في تقليل الخسائر وحماية الأرواح. وقد تم إنشاء النظام من خلال شراكة ناجحة مع دائرة الأرصاد الجوية التي تقدم الدعم الفني لإنشاء النظام، كونها المؤسسة الوطنية الأقدر من حيث مؤهلات وخبرة الكوادر للاضطلاع بهذا الدور الهام، وقد تم إطلاع المتخصصين في الدائرة على خصائص النظام وتدريبهم على إدارته وقراءة مخرجاته، وسيستمر التعاون بين سلطة اقليم البترا ودائرة الأرصاد الجوية، بما يضمن استمرارية وجدوى النظام، وتوسيع الرقعة التي يغطيها مستقبلاً

7N5A1401 7N5A1406