اعداد متلقي خدمات التنمية الاجتماعية في مجال الرعاية اللاحقة لعام 2013

2014 01 05
2014 01 05

84صراحة نيوز –  يدخل بعض الأطفال دور الرعاية الاجتماعية لأسباب مردها حالتهم الاجتماعية، مثل: تفكك أسرهم، وجهل نسبهم. وخلال التحاق الأطفال في دور الرعاية الاجتماعية، تقدم لهم مختلف الخدمات المعبرة عن تمتعهم بحقهم في البقاء والنماء والحماية والمشاركة وغيرها من حقوقهم الأخرى، التي كفلتها التشريعات.

وتستكمل الرعاية الاجتماعية المؤسسية للأطفال بالرعاية اللاحقة، التي تقدم لهم بعد خروجهم من دور الرعاية بدافع تمكينهم من الاعتماد على أنفسهم، وتعزيز التكامل والاندماج الاجتماعي في مجتمعاتهم المحلية، من باب ضمان مشاركتهم المجتمعية الفاعلة في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتشير إحصاءات الرعاية اللاحقة لعام 2013 إلى الدور الاجتماعي، الذي لعبته وزارة التنمية الاجتماعية في تمكين من عاشوا ردحا من الزمن في مؤسساتها.

ففي مجال المساعدة على الزواج قدمت الوزارة في عام 2013 المساعدة إلى 13 حالة بمبلغ إجمالي 15500 دينار بمعدل 1192 دينار لكل حالة. بينما في مجال حيازة المساكن، فقد حصلت 8 حالات على مساكن بقيمة 20 ألف دينار لكل منها. أما في مجال فرص التشغيل في القطاعين العام والخاص، فقد أحالت الوزارة في العام الماضي 123 شخص إلى مؤسسات هاتين القطاعين، لكن بعض هؤلاء الأشخاص لم يغتنم هذه الفرصة الاقتصادية ويعزف عن ممارسة العمل المنتج.

وفي مجال التأمين الصحي، الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء على شمول خريجي دور الرعاية الاجتماعية به اعتبارا من 1/7/2012 ، ينظمه قرار مجلس الوزراء المؤرخ في 3/10/2013 ، ومفاده شمول من تقل دخولهم الشهرية عن 200 دينار بمظلة التأمين الصحي. ذلك القرار الذي آل إلى استفادة 20 خريجا وخريجة من هذه الخدمة، علما أن عدد أمثالهم الذين حصلوا عليها في السنوات السابقة يقدر بحوالي 106 خريجا وخريجة. بينما في مجال دفع أجرة المسكن، فقد قامت الوزارة في عام 2013 بدفع أجرة المسكن عن 3 حالات بقيمة إجمالية قدرها 800 دينار وبمعدل 267 دينار لكل حالة. أما في مجالي التعليم والتدريب المهني، الذي تمول خدماتهما الوزارة من خلال تقديمها منحة سنوية لصندوق الأمان قدرها 200 ألف دينار، فقد استفاد من هاتين الخدمتين في العام الماضي 130 خريجا وخريجة وجمعيهم على مقاعد التعليم الجامعي وملتحقين بدورات التدريب المهني.

وفي مجال المساعدات المالية الفورية المقدمة لخريجي دور الرعاية، فقد استفاد من تلك المساعدات في عام 2013(84) خريجا وخريجة بواقع 100 دينار لكل منهم.

وإلى جانب هذه الخدمات، هناك خدمات أخرى تصب في إطار الرعاية اللاحقة منها خدمة الرعاية المؤسسية التي تقدمها دار اليافعات للفتيات اللواتي يقع سنهن بين 18 و25 سنة، وخدمة تقديم العون النقدي للأيتام في إطار أسرهم التي يقدمها صندوق المعونة الوطنية ويستفيد منها قرابة 25 ألف طفل يتيم، وخدمة إدماج الأطفال في الأسر البديلة مقابل إعانة كل أسرة بمبلغ 100 دينار سنويا، وتحضين الأطفال مجهولي النسب للأسر المحرومة من الإنجاب التي تشير إلى تحضين أكثر من ألف طفل بمعدل 40 طفل سنويا.

وعلاوة على الخدمات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية لخريجي دور الرعاية الاجتماعية، فقد قامت الوزارة في عام 2013 بمراجعة وتطوير سياساتها في مجال الرعاية اللاحقة، ومن ابرز تلك السياسات تحفيز خريجي دور الرعاية على تأسيس الجمعيات، الذي ترتب عليه تسجيل سجل الجمعيات لجمعية” أنا إنسان”، التي بادر سبعة أشخاص على تأسيسها، وإناطة مهمة الإشراف على تلك الجمعيات بالوزارة لطابعها الخيري. كما من تلك السياسات أيضا وضع تعليمات لانتفاع مجهولي الوالدين الخارجين من دور الرعاية الاجتماعية من مخصصات الزواج، ونشر تلك التعليمات في الجريدة الرسمية بعد مناقشتها في الاجتماع رقم 7 للجنة التخطيط المعقود بتاريخ 11/7/2013 .

ويذكر بأن وزارة التنمية الاجتماعية تقدم خدماتها لخريجي دور الرعاية الاجتماعية بعد تجاوزهم سن العشرين، مثل خدمة المساعدة على الزواج التي تقدم لمن بلغ 30 سنة، بينما في الدول الأكثر نموا فإن خدمة الرعاية اللاحقة تقدم لمن يقل سنهم عن 20 عاما.