اعدام 21 معارض خلال الشهر الفائت
رجوي تناشد مجلس الأمن لوقف الاعدامات في ايران

2012 11 10
2012 11 10

ناشدت مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مجلس الأمن الدولي التدخل من اجل وقف الاعدامات ومحاكمة معارضي النظام الايراني .

وقالت رجوي في بيان اصدرته ان ماكنة الجريمة والإبادة مازالت تلتهم بوتيرة سريعة ودون توقف ضحاياها من أبناء الشعب الإيراني.

واضافت ان النظام الايراني اعدم يوم الخميس الموافق  8 تشرين الثاني 5 سجناء في مدينة شيراز وقبله بيوم شنق 16 سجيناً في كل من طهران وشيراز وزرند ومشهد فيما يتم تنفيذ جميع أحكام الإعدام بموافقة خامنئي وبذلك فقد بلغ عدد الإعدامات منذ مطلع شهر آبان الايراني الجاري (22 تشرين الأول/اكتوبر) 45 شخصاً ومنذ بداية العام الميلادي 2012 يبلغ العدد 379 شخصاً مشيرة الى ان النظام الايراني يقوم باعدام السجناء السياسيين بذريعة انهم مهربي المخدرات.

واضاف البيان وفي الوقت نفسه تستمر ممارسة أعمال التعذيب و تصفية السجناء السياسيين جسدياً.

وقالت انه في يوم 6 تشرين الثاني استشهد السجين السياسي ستار بهشتي 35 عاماً تحت أعمال التعذيب بعد 8 أيام من اعتقاله.

وناشدت مريم رجوي المجتمع الدولي خاصة مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراء عاجل لوقف الوتيرة المتزايده للإعدامات الجماعية والاغتصاب والايذاء الجنسي في السجون وإبادة السجناء تحت التعذيب داعية الى تشكيل محكمة دولية لمحاكمة قادة نظام الملالي والمسؤولين عن الاعدامات وأعمال التعذيب في هذا النظام العائد الى قرون الظلام، اولئك المتورطين منذ الأعوام الأولى لحكم الملالي في إعدام 120 ألف معارض سياسي منها مجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988 واغتيال المعارضين داخل وخارج البلاد.

وأضافت أن الصمت واللامبالاة تجاه الملف الأسود للنظام الايراني الذي يرتكب باستمرار الجرائم ضد الانسانية، هو طمس القيم الكونية التي أسست الأمم المتحدة بناء عليها.

وأكدت مريم رجوي على أن هدف نظام الملالي من هذه الإعدامات الإجرامية هو خلق أجواء الرعب ومنع غليان مشاعر الغضب الجماهيري مطالبة المواطنين في أرجاء البلاد خاصة الشباب بالاحتجاج على هذه الإعدامات الوحشية والقيام بواجبهم الإنساني والوطني بمساعدتهم عوائل الضحايا.