اعيدوا لنا شوارعنا
د مراك الكلالده

2013 03 25
2013 03 25

نداء … نداء … نداء

في غالبية دول العالم المتحضر يعمد الناس للتعبير عن إستيائهم أو معارضتهم لإجراء حكومي ما بالإعتصام السلمي حاملين يافطات ونداءات تبين مضمون شكواهم وشروطهم لإنهاء الإعتصام. ونحن في الأردن عرفنا هذا النوع من الحراك على الصعيد السياسي على شكل مسيرات في الشوارع أحسن الأمن العام التعامل معها لدرجة الإحترافية، كما نشط العاملين في القطاعين العام والخاص بتنظيم إعتصامات عمالية لتحسين ظروف عملهم وتحصيل زيادات مالية على الأجور وتعظيم المكاسب الوظيفية. ويمكن القول بأن هذه الإعتصامات باتت تؤتي أكلها بما يعيد نوع من التوازن بين المستخدَمين وأصحاب العمل أو حتى بين التكتلات الإجتماعية المختلفة المصالح والهوى. أما في المجال الإجتماعي فنحن ما زلنا في بداية الطريق، ومن الأمثلة على ذلك ضعف الإقبال الجماهيري على الإعتصامات والمسيرات ذات المنفعة العامة وعلى الرغم من أنه قد كان لنا تجارب ناجحة في الحملة الوطنية لإنقاذ غابات برقش من الإعدام وأوقفنا بناء الكلية العسكرية في غابات برقش إلا أن الحضور في الحملة المناهضة للمشروع النووي الأردني قد تراجع وإنعدم في الحملة الداعية لإستعادة الطرقات العامة المقفلة لخدمة جامعة برعاية أميرية أو مدرسة برعاية ملكية أو حتى  سفارة ذات سطوة عالمية. دعونا نسّطر ثقافة الإعتراض السلمي على مظاهر تغول البعض على المال العام وذلك بالتوقيع على عريضة للمطالبة بإعادة الشارع المقتطع من الطريق العام (كما في الصورة) المار من أمام مركز الشرق الأوسط للبحوث التابع لجامعة كولومبيا الموجودة الى الغرب من شارع الملك عبد الله الثاني (شارع المدينة الطبية) وإعادته لإستعمال العامة.  الم يكتفي المتنفذين بإقتطاع هذه الأرض من حدائق الحسين التي نذرها صاحب الجلالة الهاشمية الملك الحسين إبن طلال كهدية منه للشعب الأردني، الا تستوجب المصلحة العامة وقف الزحف بإتجاه هذه الحدائق الرائعة لتحقيق مصالح خاصة. هذه دعوة عامة للمشاركة في النداء الموجهه إلى كل من أمانة عمان الكبرى وعطوفة مدير إدارة السير المركزية العميد جمال البدور من خلال الباشا مدير الأمن العام لإزالة الحواجز الإسمنية من الطريق وفتحه للعامة من الشعب المغلوب على أمره. وحبذا لو نسمع نداء … نداء … نداء من عطوفته موجه عبر إذاعة الأمن العام أو إذاعة الجامعة الأردنية أو أي إذاعة أو وسيلة إتصال وتواصل يراها مناسبة مفادة:  إعيدوا للناس شوارعهم.  علماً بأنه قد تم إطلاق حملة مجتمعية للتوقيع عليه على الإنترنت لمناصرة هذا النداء تحت عنوان: أعيدوا لنا شوارعنا وهو مطروق على الرابط التالي: http://www.avaaz.org/ar/petition/ydw_ln_shwrn/?wcTXseb

رئيس المنتدى الأردني للتخطيط