اغراب ببلدنا
زياد البطاينه

2013 06 04
2013 06 04

663حجر الرئيس طاش….. وعلى وعلى كثير….. وصحي منه المخمور و الحشاش

والمحافظين والحكام الاداريين حتى الشرطه ومستشاريه اقنعوه انه الحال عال العال وماعاد في مسيرات ولا مظاهرات ولا اعتصامات وماعاد يصله بعد اليوم سؤال والحال عال العال وانحلت قضية المعلمين والائمه والعمال والزراعة حتىقضيه النواب والكهربا وانه ماعاد يسمع صوت الشحادين المتجمهرين هون وهناك اللي كانوا يصرخو مثل المجانين من سنين ومن وراهم صا ر اسمنا شحادين

وصارت صحفنا تبيع وتشتري فينا والغريب صار يتهمنا بالشحدة والجوع والسرقه بقولوا عنا شحادين بقولوا عنا نشالين محتالين عطشانين والحقيقة تتلخص بسطرين … نحن شوية مساكين مظلومين عاجزين حتى عن فتح ثمامهم عجزانين يا بلدنا و حياتك مظلومين عطشانين يا بلدنا صح … وتنك المي صار بخمس و عشرين جوعانين يا بلدنا صح ومافي لا رز ولاطحين … طفرانين يا بلدنا وبعدنا بنسال عن هيكله الحكومة للرواتب وعن الدعم الحكومي اللي اعطى ناس حق المواطنه وناس لم يعترف فيهم بعدنا ناطرين …. بالحسرة صدورنا مليانين محتارين يا بلدنا …ليش نشكي محتارين لمين نشكي محتارين شو نحكي وكيف نبكي بتيجي حكومة وبتروح حكومة وبعدنا بالهم عايشين وصابرين و صامتين

الحال صار تربيع وزرا و نواب للبيع ..مدرا ء و حجاب للبيع .. شعرا و كتاب للبيع .. في الاخبار اعداد كبيرة صارت تلعن هالعمر وصار صاحب البيت يحسب الخشه على المستاجر قصر وراح السرير وانفرش بالحصر…. وصار الناس يغلقوا ابوابهم من العصر والحكومة بتهدد بجرة الغاز وجلن الكاز ورفع سعر الكهربا والمي والكل بقول الله حي الله حي وزير الماليه يوزرسيف ببشر بسنوات عجاف والشعب ماعاد يقدر يشبع الخبز الحاف………. لان حكوماتنا الاقتصادية والحافظ الله عجزت عن ترتيب الاولويات ومضطرة نتيجه لتخبط القرارات وفساد السياسات الاقتصادية والاجتماعية ا لتجار بترفع الاسعار دون شورة الحكومة ماهو الشعب متعود عالرفع بكل شي وحفنه من تجارنا بستغلوا الظرف وبشغلو الضمير الفاسد وقت العازة

أراضيناصارت ان ظل منها اشي للبيع كلانا للبيع قلوبنا للبيع حتىضمايرنا صارت للبيع .. جرايدنا للبيع للسفارات .. .. يا بلدنا على أونا .. على دوّي .. مين بدو يشتري من نحن أهل المروة …صرنا للبيع وصرنا نستحي حالنا بعد ماشلحتنا حكوماتنا باسم الضرايب والرسوم مالنا الكبار ماكلفو خاطرهم يوم يسالونا ليش الحاله صارت هيك ماسالونا ليش منسرق وليش بنبيع وليش بنموت واقفين وليش وليش .. ما سألونا .

ياسادة ياكبار راح اجاوب عن هالشعب الصبور واللي صار يتمنى حياه القبور . بنسرق لأنه سرقتونا .. وبنبيع لانه بعتونا وعطشانين لانكو بدكو تعطشونا وليش بنهاجر لانه بدكوا تهجرونا هيك بدكو منا ,وللمر ,بتدفعونا

سرقونا الكبار … باعونا الحرامية الكبارو صنعوا منا حرامية صغار بس قاعدين وحياتكو بنكبر وبنكبر ويمكن نصيرمثلهم واكثر كبارواللي كان يسرق رغيف راح يصير يسرق صريف و بفن النصب حريف جوعانين ومساكين .. صغار .. صغار والله بعدنا صغار وقالوا الصغير اسنانه لبن مابتنهش بعد .بس راح تقسى مع الزمن وتنهش مثل الكبار وماحد احسن من حد .

نعم مرت ايام على الحكومة اللي وعدت بكشف الحرامية تاريها كانت تخطط لرفع سعر الكهربا و الميه وانتهى صيف الحكومة بسرعةوانكشفت نواياها

، والفقير صاراليوم يشوف المي بالقناني والمواد الغذائية والفواكه والحلويات والسكر والشاي والسردين والرز والحليب كل شي مجفف وبالبترينه والمؤسسة اللي انشت لخدمة الغلابى بسعر دكان ابو العبدوغسان وابو قاسم رغم اللعب بالنوع و بالاوزان…… وسوق الخضرا ماعاد مثل زمان ازمة والواحد مش ملاقي يحط رجله بروح يتفرج عالخضرة والفواكه بتخرب بمحلها وماحد شايلها واللحمة كل يوم بسعر والناس بشتروا بالدين لابهم مرض ولا سل ولا انفلونزا خنازيرولاطيور والله الوكيل مش جاسرة تفوت علينا خايفه من هالحال وبتقول محال والعيشه صارت مرة والحنظل والدفله والحرمل صار طعمها احلى

وا شي صار عبد للمال وناس مابتنحسد عاالحال بلدنا سكرت ابواب الرزق بوجهنا وبوجه اولادنا اللي رجعولها بعد غياب بشهادات وامال واحلام وتحولو لصفوف البطالة وصاروا بوقفوا بالطوابير على باب ديوان الخدمة وبالاخير( كش بره ودبر راسك ) واللي ماله واسطه الله مع دواليبه وصار الواحد منا عصبيته فوق فوق لابتحمل ابنه ولاجاره ولاصديقه والواحد منا صار لما بعتذر لشخص بالطريق بتصير خروق ولا ارنب ولما بتحاول تاخد حقك فانت واحد مشراني ولما ما بعرف لوين رح اوصل لبكرا لوين وعيني مو نايمة ولا قلبي لما بتروح المحبة ، الاحساس

كلمه حق ياوطن ماراح يلاقي احن من صدرك ياوطن بلكي جهنم اللي رايحين لها اولادنا بتكون احن عليهم……. صرنا ببلدنا غرباء وصار الضيف يقول عنا شحادين….. وصرنا نشتري خبز من الفرن وماعاد عندنا قمح ولاطحين وولادنا صارو الصبح يشتهو رغيف ساخن وكاس حليب طازه وحبة زيتون والببور ماعاد فيه كاز حتى صوته يغطي على هوشاتنا وصراخنا ولما نطفيه نتشاهد وبنقول اشهد ان لااله الا الله وبنصير نسمع همساتنا وسناه برسم النا شوارب ولحى ونسينا كلمة شمبر اللوكس والنكاشة وكبريت ثلث نجوم ونسينا البيل اللي بضوي لنا الطرقات بالليل بعد السهرة وسراج وبنوره 4ياسين ونسينا الضحك ونسينا الجوفية وحذر بذر وكمستير ونسيت الصبايا اني اه اني من يجديه سافر سا سافر عالبحرية ونسيت مسيكم بالخير ياعمار العماريويالله الغيث ياربي ونسينا ونسينا كثير …..الجوع كافر والعطش كافر ……والحاجة كافرة وماعاد في مونه ولافزعة ولاعونه …..ماعاد يقول لك جارك تفضل ياجار ولا الصديق وين صار لي يوم ماشفتك ومامريت عالدار….. صرنا نسمع بالعسكر والحرامية وصارت فاتورة المي والكهربا والتلفون شحده والوظيفة شحدة والاكل شحدة والعلاج شحدة وطلع النا قانون المالكين غول بتهدد الملايين وكثرت الحرامية وانتشر الظلم والجرايم والسرقات ليش يابلدنا ليش ياناسنا ليش صرنا نشحد ونستجدي الخبزة والوظيفة والدوا والتوصيله وحكومتنا بتطلع فينا وبتقول شو بدكم احسن من هالعيشة انتم كافرين وجاحدين بالنعمة يارب وين هي النعمة اكيد قلت من لايشكر لايستاهل النعمة بس وحياتك ماشفناها حتى نكفر فيها وانت اعلم ملعون العولمه وملعون التكنولوجيا وملعون المشتري والبايع

والحالةبتتنقل من سئ لاسوا ، وحكومتنا مطنشة وعامله حالها مش عارفة وانحصر همها بالتغيير وبالتعديل والاستقبال والتوديع وتوزيع لحمة الضحية قبل مايفلو الوظائف على مستحقيها والمكافات على اللي طبلو زمروا وبكره بتيجي حكومة بتلعن اللي قبلها وبتقول اللي قبلي واولادنا بكونو طلعوا وصرنا عالحديدة وبدور الكرسي وبتروح الحكومة وتيجي حكومة والهم بعده الهم يامنترى بنشوف يوم جديد وبنفرح احفادنا …