اغلاق مختبر مدرسي في معان بسبب نقص اعداد القيمات

2015 11 22
2015 11 22

IMG-20151122-WA0001معان – صراحة نيوز – اشتكى اولياء امور الطلبة في مدرسة الضاحية الاساسية في مدينة معان من نقص في اعداد قيمات المختبر مما ساهم ذلك في اغلاق مختبر العلوم للمباحث الثلاثة الرئيسة الفيزياء والكيمياء والأحياء وعلوم الارض احيانا لتطبيق النظريات العلمية عمليا لإكساب الطالبات المهارات العملية. وقال ولي امر احدى الطالبات الدارسات في مدرسة الضاحية الاساسية منصور ابو طويلة ان المختبر مغلق منذ اسبوعين بسبب سحب معلمة الاضافي من المدرسة .

وأضاف ابو طويلة انه اثناء لقاء اولياء امور الطلبة مع مديرة المدرسة المعلمة رابعة ابو عودة اكدت انها وضمن الصلاحيات الممنوحة لمدراء المدارس فانه يحق لها تكليف احدى معلمات العلوم الموجودات في المدرسة للقيام بمهمة قيمة مختبر للإشراف على المختبر وإعادة فتحه وذلك بالتنسيق مع مشرف العلوم في المديرية والذي اكد على حسب قول المديرة ضرورة وجود معلمة اضافي لتقوم بالتخفيف من نصاب الحصص المتبقية للمعلمات ليتسنى للمعلمة من القيام بدورها كقيمة مختبر إلا ان مدير التربية والتعليم قام بسحب معلمة الاضافي التي تم تعينها لهذه الغاية الامر الذي ادى الى اغلاق المختبر منذ اسبوعين وإلغاء تكليف المعلمة الرسمية .

وأكد ولي امر احدى الطالبات رشاد ال خطاب على ان معلمات المواد العلمية في المدارس التي تفتقر الى قيمات مختبر يقومن بشرح المواد على شكل محاضرة نظرية دون عمل تجارب علمية على المواد النظرية التي تتطلب تطبيقات عملية من قبل الطالبات بسبب اغلاق المختبر وهذا يتناقض مع السياسات التي تعلن عنها وزارة التربية والتعليم للارتقاء بهذا الواقع الذي اثبتت المخرجات التعليمية تدني مستواه في الااونة الاخيرة بسبب ضعف القيادات التربوية الميدانية الغير قادرة على تطبيق الخطط والبرامج التعليمية

لافتا ال خطاب بأنه لا يوجد في مدينة معان تخصص مختبرات كلية مجتمع مشيرا الى انه تم تكليف عدد من المعلمات العلوم في بعض المدارس كمدرسة الاسكان ومدرسة نسيبة وحساب بن ثابت ومدرسة فلسطين الا ان الغاء التكليف لم يطبق على هذه المدارس.

وطالب ال خطاب وزير التربية والتعليم بضرورة تصحيح الواقع التربوي في مدينة معان وفي هذه المدرسة والذي يعاني من مشاكل تربوية متعددة في ظل سياسة التطوير وتفويض الصلاحيات لمدراء المدارس للارتقاء بالواقع التدريسي فيها .

من جانبها اكدت مديرة المدرسة رابعة ابو عودة بان تفويض الصلاحيات الذي اكد عليه نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم ما زال حبرا على ورق في ادراج المديرية.