افتتاح فعاليات معرض (جوتكس 2015) لمنتجات الزيتون الثلاثاء المقبل

2015 03 21
2015 03 21

IMG_9548عمان – صراحة نيوز – اعلن رئيس الجمعية الاردنية لمصدري منتجات الزيتون (جوبيا) فياض الزيود عن الانتهاء من جميع التحضيرات لأطلاق فعاليات المعرض الرابع لمنتجات الزيتون والتكنولوجيا (جوتكس 2015) يوم الثلاثاء المقبل في معرض عمان الدولي للسيارات.

وقال الزيود في مؤتمر صحافي عقده اليوم السبت، في غرفة صناعة عمان بحضور رئيس الغرفة زياد الحمصي وممثلي الجهات الداعمة ان المعرض الذي سيفتتح فعالياته وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي وتنظمه الجمعية بمشاركة مجموعة من الشركات المنتجة والمصدرة لمنتجات الزيتون والتكنولوجيا بمساحة إجمالية بلغت 1100 متر مربع منها أجنحة رسمية من كل من الأردن وايطاليا والمانيا وتركيا وفرنسا، يشارك فيه وفود رسمية وشركات محلية وايطالية والمانية وتركية تمثل قطاعات الزيتون وزيت الزيتون وآلات العصر وآلات التعبئة والتخزين والات تخليل الزيتون والتغليف وأشتال الزيتون.

واشار الزيود الى ان المعرض الذي يعقد للمرة الرابعة يهدف الى زيادة الوعي العالمي بمزايا زيت الزيتون الأردني وعرض منتجات عالية الجودة منه، وكذلك للتأكيد على ان الاردن ينتج زيت الزيتون بمواصفات تضاهي الأصناف العالمية اضافة الى ترويج الاردن ووضعه على الخريطة العالمية للزيت والزيتون وكذلك استقطاب استثمارات دولية لهذا القطاع، ونقل التجارب العلمية الى الاردن بهدف تعزيز التجارب المحلية.

وبين أن معرض جوتكس 2015 يعبر عن الشراكة المتميزة بين القطاع العام والخاص وجهودهما لدعم هذا القطاع الواعد، فقد جمع المعرض المؤسسات الحكومية والمؤسسات غير الربحية والشركات الخاص.

وأكد الزيود ان الجمعية تعمل على الارتقاء بجودة المنتج الاردني وتعزيز الصادرات من مادة زيت الزيتون والبحث دائما عن السبل الكفيلة لتطوير الترويج المحلي لزيادة استهلاك الفرد السنوي من مادة زيت الزيتون.

وقال إن الجمعية تعمل كذلك على تقديم المساعدة الفنية والتدريبية اللازمة إلى الأردن لتطوير منتوجها من زيت الزيتون وإيجاد أسواق جديدة لتصديره وتطبيق معايير الجودة.

ويحتل الاردن بحسب (جوبيا) المرتبة الثامنة عالمياً من بين الدول المنتجة للزيتون ويعتاش من هذه الشجرة حوالي 180 الف اسرة في المملكة، ويبلغ الاستثمار في هذا القطاع حوالي مليار دولار. وتوجد في المملكة حوالي 20 مليون شجرة زيتون وتصدر منتجاته الى بلدان كثيرة مثل اليابان والولايات المتحدة حيث يقدر حجم الانتاج بحوالي 175 الف طن زيتون و25 الف طن زيت ، حسب توقعات وزارة الزراعة لموسم 2014 .

من جهته أكد رئيس غرفة صناعة عمان العين زياد الحمصي أن قطاع صناعة الزيتون هو من القطاعات الواعدة والمهمة، التي شهدت في العقد الأخير تطورا ملموسا، شمل توسعا متزايدا في المساحات المزروعة واستخدام مدخلات الإنتاج من الاسمدة الكيماوية والعضوية، وإدخال أساليب الإدارة الحديثة، الأمر الذي أدى لزيادة الإنتاجية وتحسين جودة المنتج الأردني من الزيت وتحقيقه سمعة عربية ودولية.

وطالب بضرورة تحمل الجميع مسؤولياتهم في وضع الخطط اللازمة لتطوير هذا القطاع وحمايته، خصوصا أن قيمة الدخل السنوي من منتجات الزيتون تقدر بحوالي 100 مليون دينار علاوة على حجم الاستثمارات بهذا القطاع والمقدرة بنحو مئات الملايين اذا ما تم احتساب قيمة الارض المستغلة في زراعة الزيتون والصناعات القائمة عليها.

وأشار الناطق الاعلامي باسم وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين إلى أن زيت الزيتون يشكل مصدراً مهماً للدخل القومي، مؤكدا دور الوزارة الداعم للقطاع وتسويق هذا القطاع الزراعي الهام. وقال أن الوزارة تدعم قطاع الزيتون بغراس موثوقة من أصناف مختارة بأسعار مدعومة ومجانية بالإضافة للحملة الإرشادية والمعلومات الزراعية.

وأكد نقيب اصحاب معاصر زيت الزيتون عناد الفايز أهمية دعم القطاع بشكل عام ودعم زراعة الزيتون إضافة إلى منع استيراد زيت الزيتون من الخارج للحفاظ على خصوصية الزيت الأردني.

وقال الفايز إن دعم الشركات الأردنية المعبئة لزيت الزيتون الأردني سيساهم بشكل واسع في تسويق الزيت الأردني عالميا.

وقال عضو مجلس ادارة غرفة صناعة عمان فتحي الجغبير أن الغرفة لا تألو جهدا بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات الرسمية في سبيل تقديم كل الخدمات الممكنة ووسائل الدعم المتوافرة لتعزيز تنافسية صناعتنا الوطنية، والعمل على تنميتها وتطويرها وتحسينها من خلال اطلاق مجموعة من البرامج والأنشطة والدورات التدريبية لكي يواكب هذا القطاع الصناعي التطورات التي يشهدها العالم بهدف النهوض بكل امكاناته ومقدراته الانتاجية والتشغيلية والتصديرية لتعزيز فرص تفعيل دوره ومساهمته في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة، ويحقق خطوات متقدمة نحو بناء قاعدة صناعية يعتمد عليها وتكون نواة وركيزة لتنمية الاقتصاد الوطني.