افتتاح معرض الصناعات الأردنية الشامل

2014 11 30
2014 11 30

معرض صناعاتعمان – صراحة نيوز – افتتح وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني مساء امس معرض الصناعات الأردنية الشامل الذي تنظمه غرفة صناعة عمان بالتعاون مع المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية.

ويشارك في المعرض المقام في قاعة عمان الكبرى بمدينة الحسين للشباب، 70 شركة محلية متخصصة بالصناعات الاستهلاكية التي تهم المواطن بخاصة منتجات المواد الغذائية والمنظفات والبلاستيك والاجهزة الكهربائية المنزلية، وجمعيات خيرية انتاجية من منطقتي الموقر وسحاب بهدف ربطها مع المصانع واقامة شراكات تكاملية من خلال انجاز الاعمال اليدوية التي تحتاجها بعض الصناعات.

ويستقبل المعرض الذي يستمر حتى يوم الثلاثاء المقبل، الجمهور من الساعة الثانية وحتى التاسعة مساء وسيكون البيع مباشرة للجمهور.

وأكد نائب رئيس غرفة صناعة عمان عدنان غيث أهمية المعارض في الترويج والتعريف بالمنتجات الأردنية، موضحا ان المعرض سيكون فرصة لإظهار المستوى المتقدم والجودة العالية التي حققتها الصناعة الوطنية التي تصل صادراتها الى أكثر من 140 دولة.

واشار الى أن المعرض يسعى لتعريف المستهلك الأردني بالمستوى المتقدم الذي وصلته الصناعة الوطنية والجودة العالية التي تمتاز بها، لافتا الى ان عدد العاملين بالقطاع الصناعي يصل الى 230 الف يشكلون 18 بالمئة من مجمل العمالة بالمملكة.

وقال غيث ان الصناعة المحلية تشكل احدى ركائز الاقتصاد الوطني وتسهم بحوالي 25 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، وتشكل صادراتها 90 بالمئة من صادرات المملكة، وتشغل 240 الف عامل وعاملة.

بدورها اشارت القائم بأعمال المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية هناء العريدي الى اهمية تنظيم المعارض الصناعية لتعزيز ثقة المواطن بالمنتجات الأردنية وتعريفه بمستوى الجودة التي وصلت إليها، وقدرتها على المنافسة ضمن العديد من الأسواق الدولية، مؤكدة أن المؤسسة تؤمن بأهمية القطاع الصناعي المحلي في الناتج المحلي الإجمالي.

وبينت ان المؤسسة تمكنت من تقديم الدعم المالي والفني لأكثر من 1100 مؤسسة خدمية وصناعية بمختلف مناطق المملكة حيث بلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة منها 750 مؤسسة بالقطاع الصناعي بحجم تمويل يتجاوز 62 مليون دينار ستعمل على توفير حوالي 5000 فرصة عمل.

ولفتت الى الدور الذي تقوم به غرفة صناعة عمان لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في تطوير أعمالها، وتذليل التحديات والمعيقات التي تواجه الشركات الصناعية، ومساهمتها الفاعلة في تطوير البيئة الصناعية بالمملكة.