افتتاح معرض جداريات في بندك آرت

2013 09 21
2013 09 21

410عمان – صراحة نيوز

مندوبا عن وزيرة الثقافة افتتح مساعد الأمين العام للشؤون الثقافية والفنية د.باسم الزعبي في جاليري بندك آرت المعرض الفني “جداريات” الذي شارك فيه ثلاث عشرة فنانة بعشرين جدارية متنوعة مستوحاة من البيئة الأردنية.

وقال الزعبي إن هذه الأعمال تحمل في ثناياها مجهودًا فنيًّا واضحًا لمواهب شابة تستحق المشاهدة، وتنبئ بمستقبل فني واعد لهؤلاء الشابات.

وتفاءل الزعبي بأن يكون هنالك تجارب مهمة من خلال ما يرى من أعمال تؤكد على الجدية والمثابرة وأن على المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص أن تأخذ بيد هؤلاء وأن تقدم لهم المساعدة حتى يتمّ بناء تجاربهم واستثمارها إبداعيا.

وأشار الزعبي إلى أهمية المساهمة في تقديم الدعم خاصة ما يتصل بقاعات العرض، واقتناء المعروضات، وإقامة معارض خاصة بهؤلاء الشباب داخل الأردن وخارجه لمقتنياتهم، وذلك يأتي في سياق الترويج للفنان الأردني وتقديمه محليًّا وعربيًّا.

وأشاد الزعبي بتجربة بندك آرت الفنية وقدرته على التواصل مع الأسماء الجديدة، والأسماء ذات الحضور الفني الكبير من أجل المواءمة الفنية بين الأجيال المختلفة وهذا يستحق التقدير.

من جانبه أكد صاحب بندك آرت للفنون، الفنان إحسان البندك أن هذه التجربة جديدة قام بها بندك ارت لاستقطاب عدد من الفنانين الشباب تمّ تأهيلهم وتطوير قدراتهم من خلال عدد من الدورات المهمة في الجاليري.

ونوّه البندك إلى أن جداريات يهدف إلى عرض اللوحات الكبيرة حجما خاصة أنها تعبر بطريقة أجمل عن ما يدور في ذهن الفنان وان يكون للفنان المساحة الأوسع للتعبير عن فكرته، خاصة أن الفكرة الرئيسية تتمحور حول البيئة الأردنية وقدرتها على حثّ الفنان واستنطاق قدراته لقول ما يريد من خلال لوحاته.

وأضاف البندك أن الشباب عملوا أكثر من ستة أشهر للوصول إلى هذا المعرض ، و هذا يأتي من أهمية أهداف الإدارة في بندك آرت وهو تشجيع الفنان الشاب خاصة، و سيقومون بالتعبير عن إبداعاتهم من خلال معارض خاصة بهم.

المشاركة أماني زعزع أكدت على أهمية أن يتوفر المكان لعرض إبداعاتهم، وقدم لهم آرت بندك هذه الفرصة ليكون عملًا جماعيًّا وأداءًا مميزًا وتنافسًا إبداعيًّا جميلًا، مشيرة إلى أن لوحتها تحمل فكرة النقاء بكل تجلياته.

المشاركة آمال عياش قالت إن لوحتها تعالج فكرة التنوير وهي عبارة عن دمج لفكرة التاريخ والشعب وقدرة كل منهما على الإسهام في الحضارة، وإن هنالك مدنًا عظيمة لاينساها التاريخ مهما غابت أو تمّ تناسيها، مضيفة أن هذا المعرض منحها الفرصة لأن تقدم نفسها للمرة الثالثة وإن البداية كانت مع الفنان إحسان البندك الذي أخذ بإبداعها وقدمه من خلال بندك آرت.

الفنانة نور القصاب التي تتحدث لوحتها عن التراث العراقي عامة، وعن علاقة الرجل بالمرأة في هذا التراث، وكيف تم تصوير هذه العلاقة ببعدها الإنساني والاجتماعي، قالت القصاب إن هذا المعرض الأول لي وقدم لي فرصة مهمة لعرض إبداعي وتقديم نفسي إلى جمهوري، وان تتكرر فرص التقاء وتحاور إبداعي ونقد خلاق ينمي موهبتي .

الفنانة سحر النجار التي ركزت على أهمية تجلية مفاتن البحر الميت، الذي يعدّ من أهم ما صنعت الطبيعة من تحف، قدمت لوحة مهمة عن أملاح البحر الميت وتجليات المساء وانعكاساتها على الأملاح والصخور، مشيرة إلى أهمية هذه الطبيعة التي تغيب عن المشهد الإبداعي الأردني وخاصة البصريّ.

وترى أن هذا المعرض يوفر فرصة لكل من يريد أن يقدم نفسه ويقدم إبداعه خاصة أن هنالك متسعًا وفرصة للإبداع وتطوير الذات.