افلاس سياسي وراء الترويج بعودة الحفيد

2013 10 18
2013 10 19

75صراحة نيوز – خاص – تحليل – راجت في الساعات الأخيرة من يوم الخميس ثالث ايام العيد اشاعة بان رئيس الوزراء الاسبق سمير الرفاعي سيشكل حكومة جديدة تخلف حكومة الدكتور عبد الله النسور  وهو الذي كان جلالة الملك قد اقاله بعد فشله في ادارة شؤون الدولة الاردنية خلال رئاسته للحكومة التي شكلها  بتاريخ 9/12/2009.

والأمر بالنسبة للاردنين لم يكن مفاجأة سواء استهدفت الاشاعة الترويج لهذه الشخصية أو غيرها من الشخصيات التي تولت مناصب رفيعة فيما مضى حيث درجت بعض الشخصيات الى تكليف اعلامين بمهمة الترويج مقابل الأجر .

مراقبون علقوا على الاشاعة بانه افلاس سياسي لبعض الشخصيات التي استهلكت وتسعى الى العودة الى الاضواء معتقدين ان ذاكرة الاردنيين سريعة النسيان .

والرئيس السابق سمير الرفاعي من اسرة توارثت المناصب أبا عن جد فهو ابن رئيس الوزراء السابق زيد الرفاعي الذي اقاله المغفور له باذن الله الملك الراحل الحسين بن طلال وحفيد رئيس الوزراء الاسبق سمير الرفاعي الذي شكل نحو ست حكومات ثلاث منها في عهد الملك المؤسس عبد الله الأول والثلاث الأخرى في عهد الملك الراحل الحسين بن طلال حيث اعلن في حكومته السادسه عن تقديم استقالته خلال جلسة للثقة وبعد ان تحدث نحو 20 نائبا اعلنوا في كلماتهم عزمهم حجب الثقة عن حكومته .