اكتشاف طبي اردني في معالجة امراض العظام

2014 06 03
2014 06 03

DSCN0190الطبيب الأردني: فالح التميمي يُسطّر قصة نجاح علمي عالمي من خلال اكتشاف علمي قام به مع الفريق الذي يرأسه حول فاعلية هرمون الميلاتونين في معالجة أمراض العظام

عمان – صراحة نيوز – في مُتابعة لما أظهرته بعض وسائل الإعلام  الأمريكية  والكندية المطبوعة والمرئية حول مُستجدات الطب والعلاج في أحدث الدراسات البحثية حول معالجة أمراض العظام ومرض هشاشة العظام على وجه الخصوص، ونقلا عن مجلة (Aging Research Journal)، أظهرت المجلة  تميّز ما اكتشفه الطبيب الأردني الدكتور فالح أحمد التميمي البروفيسور في كلية طب الأسنان في جامعة مجيل الكندية McGill  وفريقه البحثي حيث أظهر بحثُه  بأن تناول جُرعات تكميلية من هرمون طبيعي يسمى الميلاتونين هي  العلاج لمعظم الأمراض التي تصيب العظام وأهمها الهشاشة .

وقد وجد الدكتور التميمي وفريقه من جامعة مجيل في مونتريال / كندا أثناء تطبيقهم العلمي بإعطاء مادة من هرمون الميلاتونين لفئران التجارب الأكبر سناً قد ساعدها على جعل عظامها أقوى وذات كثافة أعلى، وأقل هشاشة و أكثر مرونة مما يعطي العديد من المدلولات الطبيّة والعلاجية في هذا المجال.

وقال البروفيسور فالح التميمي في تصريحات صحفية بأن الخطوة التالية هي إجراء المزيد من التجارب السريرية لتحديد كيف يعمل الميلاتونين بشكل دقيق،  وما إذا كانت ملاحق من هذه المادة  (الميلاتونين)  يمكن أن تمنع تآكل العظام أو إصلاح الأضرار التي تصيب العظم في جسم الإنسان مع ضرورة إجراء التجارب على الجسم البشري من قبل الباحثين لوضع توصيات علمية  دقيقة حول تناول هذه المكملات  من هذا الهرمون الميلاتونين . تجدر الإشارة إلى أن مادة الميلاتونين هي مادة يفرزها جسم الإنسان من الغدة الصماء (الصنوبرية)  في الدماغ . علماً بأن البروفيسور فالح التميمي هو أحد خريجي كُلية طب الأسنان في الجامعة الأردنية.