اكتمال استعدادات الاردن لاستقبال البابا

2014 05 21
2014 05 21
WP_20140521_013عمان – صراحة نيوز – قال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني ان زيارة قداسة البابا فرانسيس الاول الى الاردن تكتسب اهمية لما تحمله من عناوين وابعاد هامه على المستويات كافة.

واضاف في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم الاربعاء مع وزير السياحة والاثار الدكتور نضال القطامين والناطق الرسمي باسم الكنيسة الكاثوليكية الاب رفعت بدر ان الزيارة تأتي في وقت يشكل الاردن فيها مركز صدارة بالابعاد القيمية التي احتصل عليها من خلال تبنيه مبادرات ساعدت وما زالت على تحقيق التسامح الديني وزادت من مضامين التلاحم الشعبي ، معتبرا ان الزيارة تؤكد على هذه المنظومة القيمية بنظر العالم المتابع للزيارة.

واضاف ان البعد الثاني الذي تحققه الزيارة هو التأكيد على أمن واستقرار الاردن بوسط منطقة مشتعلة وما يعنيه هذا البعد عالميا والذي مرده بحسب المومني يعود الى السياسات الحكيمة التي اتبعها جلالة الملك عبدالله الثاني على المستوى الدولي والاقليمي والمحلي وكذلك السياسات التي نفذتها الحكومات المتعاقبة لترسيخ الابعاد والقيم المتعارف عليها عن الاردن في العالم .

ونوه ايضا الى البعد السياحي والاقتصادي والذي سيكون مردوده ايجابيا خلال فترة الزيارة وما بعدها، مشيرا الى ان ايام الزيارة ستحفل بحضور كثيف من العرب والاجانب ليشهدوا زيارة البابا التاريخية.

ولفت المومني الى عقد مؤتمر صحفي بختام الزيارة يشارك فيه الناطق باسم الفاتيكان والناطق الاعلامي باسم الزيارة لاختتام الزيارة رسميا.

واشار المومني الى ان تسليم البطاقات للصحفيين المخصصين لتغطية زيارة البابا سيبدأ غدا الخميس في المركز الاعلامي الذي تم تجهيزه بالكامل لخدمة الصحفيين في المركز الثقافي الملكي .

من جانبه عرض وزير السياحة والاثار الدكتور القطامين اهم المؤشرات السياحية والاقتصادية الايجابية التي ستعمل على تحسين ترتيب وضع الاردن على الخارطة السياحية العالمية ، مشيرا الى ان نحو 19 مؤشرا شهدت ارتفاعا خلال الشهر الماضي وما زالت مستمرة جراء زيارة البابا الى الاردن.

وبين ان الثلث الاول من العام الجاري شهد ارتفاعا لكثير من المؤشرات السياحية نتيجة الجهد الجماعي للحكومة والقطاع الخاص.

وبحسب المؤشرات والارقام التي اعلنها القطامين فقد ارتفعت نسبة مبيت السياح خلال شهر نيسان الماضي بنحو 13 بالمائة ليصل عدد السياح الى 868 الف سائح ، فيما ارتفع الدخل السياحي بنحو 17 بالمائة ليصل الى 300 مليون دينار ايضا خلال الشهر الماضي مقارنة بمثيله من العام الماضي.

ووفقا للقطامين فقد ارتفع عدد الزوار الى الاماكن الاثرية والسياحية بنسب مختلفة وكالتالي : البترا 19 % ، جرش 13 % ، الكرك 31 %، المغطس 10 % ،ومادبا بنسبة 17 بالمائة، وذلك مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

وقال القطامين ان حركة الطيران تشهد اقبالا كثيفا بسبب الزيارة ما يبشر بوضع سياحي جيد، مشيدا بتعاون وتفهم الكثير من الجهات ذات العلاقة كالملكية الاردنية التي قامت بتخفيض كلف التنقل عبر طائراتها ، وغيرها من القطاعات الاخرى.

وتحدث الناطق الاعلامي باسم الزيارة والناطق باسم الكنيسة الكاثوليكية في الاردن الاب رفعت بدر عن الجاهزية الكاملة لاستقبال البابا والاجراءات التي تم اتخاذها بشكل نهائي لاتمام الزيارة.

وقال بدر ان وفدا من 30 شخصا سيرافق قداسة البابا الى جانب 70 صحافيا واعلاميا من دول العالم ، مشيرا الى ان البابا سيلقي ثلاثة خطابات :الاول ردا على خطاب جلالة الملك عبدالله ، والثاني في ستاد عمان الدولي ، والثالث في موقع المعمودية (المغطس).

ودعا بدر المتابعين للزيارة للاطلاع على كافة التفاصيل التي تنشرها المواقع المختصة بزيارة البابا بكامل تفاصيها، مستعرضا اهم اسماء المرافقين للبابا من البطاركة والكارادلة القادمين من الفاتيكان او من دول المنطقة ومن اهمهم الكاردينال اللبناني بشاره الراعي .

وعرض مدير ادارة السير المركزية العميد داوود هاكوز ابرز الملامح التي ستتبعها كوادر ادارة السير خلال مجريات الزيارة البابوية ، مؤكدا عدم وجود اغلاقات كاملة للطرق التي سيسلكها الموكب بل ستكون اغلاقات لحظية وعلى عدة مراحل.

واشار الى توجه ادارة السير لتحويل بعض الطرقات وتقاطعات السير خلال ساعات مرور الموكب لا سيما خلال قدوم البابا الى ستاد عمان الدولي .

ودعا هاكوز المواطنين الى متابعة اخبار الاغلاقات وحالة الطرق من خلال اعلانات الامن العام او عبر 911 او عمليات السير ، في حين سيتم الاعلان عن كامل تفاصيل الخطة الامنية وخطة السير بالتفاصيل قبل موعد الزيارة ب48 ساعة بحسب ما اكد المركز الاعلامي الامني مساء امس الثلاثاء.

يذكر أن الأردن حظي بثلاث زيارات بابوية سابقة، كان أولها زيارة قداسة البابا بولس السادس في العام 1964 والتي كانت أول زيارة للحبر الأعظم خارج ايطاليا حاضنة الفاتيكان، وأخرى للبابا يوحنا بولس الثاني في العام 2000 وأخرها للبابا بندكتس السادس عشر في العام 2009.

WP_20140521_024 WP_20140521_035 WP_20140521_045 WP_20140521_055 WP_20140521_069 WP_20140521_009 WP_20140521_020 WP_20140521_033 WP_20140521_042 WP_20140521_054 WP_20140521_061 WP_20140521_072 WP_20140521_007 WP_20140521_019 WP_20140521_031 WP_20140521_037 WP_20140521_050 WP_20140521_060 WP_20140521_070