الأردني الكويتي يجدد للمجلس السابق برئاسة الكباريتي

2013 04 07
2013 04 07

وافقت الهيئة العامة لمساهمي البنك الأردني الكويتي اليوم الاحد خلال اجتماعها السنوي، على تجديد انتخاب أعضاء مجلس ادارة البنك السابق برئاسة عبدالكريم الكباريتي لفترة جديدة، كما اقرت التقارير المالية عن العام الماضي، والموافقة على توصية مجلس الادارة على توزيع أرباح نقدية على مساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم بقيمة تصل الى 19 مليون دينار. وقال الكباريتي خلال كلمته في الاجتماع الذي أقر قانونية جلسته مندوب مراقب الشركات برهان عكروش بعدما وصل النصاب 83 بالمئة من مجموع رأسمال، ان معظم ارباح الجهاز المصرفي الاردني متأتية من الاستثمار في السندات الحكومية التي استحوذت على حوالي 50 بالمئة من استثمارات البنوك. ودعا الكباريتي الى تطبيق سليم للبرنامج الوطني للاصلاح والذي يستدعي بالضرورة اتخاذ اجراءات غير مرغوبة تتطلب الكثير من الوعي والصبر، ويحتاج الى ارادة قوية وادارة قادرة تلتزم بالشفافية والمصداقية، فالمشكلة ليست في الحقائق ولكن في الثقة في توقعات الناس. وقال ان البنك استطاع تحقيق صافي ارباح قبل الضريبة بلغت حوالي 3ر63 مليون دينار خلال السنة المالية 2012 مرتفعة بنسبة 8ر13 بالمئة عن ما تحقق في العام 2011 والذي بلغ 6ر55 مليون دينار فيما ارتفع صافي الارباح بعد الضريبة الى 6ر46 مليون دينار العام 2012 وبنسبة 4ر17 بالمئة مقارنة بما تحقق بالعام 2011 والذي بلغ صافي الربح به بعد الضريبة 7ر39 مليون دينار مبينا ان البنك حقق ارباحا صافية لنهاية الربع الاول من العام الحالي بواقع 13 مليون دينار . وبين ان النتائج المالية للسنة المنتهية 2012، أظهرت ارتفاع اجمالي موجودات البنك في نهاية العام الى 2409 مليون دينار مقابل 2274 مليون دينار في عام 2011 بنمو قدره 6 بالمئة ، كما زادت التسهيلات الائتمانية المباشرة بالصافي وبلغت 1416 مليون دينار مقابل 1248مليون في العام الماضي وبنسبة نمو 4ر12 بالمئة فيما بلغ رصيد ودائع العملاء والتأمينات النقدية 1516 مليون دينار في نهاية العام. كما اظهرت النتائج تحقيق ارباح بلغت 6ر46مليون دينار بعد الضريبة مقابل 7ر39 مليون في عام 2011 وبنسبة نمو قدرها 4ر17 بالمئة اما مجموع حقوق الملكية فقد ارتفع بنسبة 7ر7 بالمئة وبلغ 1ر279 مليون دينار . وكمحصلة لهذه النتائج، ارتفعت معدلات العوائد ومؤشرات الاداء بالمقارنة مع عام 2011، حيث بلغ العائد على معدل الموجودات 9ر1 بالمئة مقابل8ر1 بالمئة وبلغ العائد على معدل حقوق الملكية 75ر12مقابل 63ر11، اما معدل كفاية رأس المالي فقد بلغ 3ر16 بالمئة وكل هذه المعدلات تقع ضمن المستويات العليا للنسب المعيارية الدولية. وحول العام 2012، بين الكباريتي أن ادارة البنك اعتمدت خطة استراتيجية مدتها ثلاث سنوات من 2012-2014 استندت في بنائها الى معطيات الوضع الراهن للاقتصاد المحلي والعالمي واحتمالات استمراريته للفترة القادمة. ان هذا التغيير بالانتقال من التخطيط طويل المدى الى متوسط المدى يعكس رؤية الادارة بالتروي والتعامل مع ظروف الحالة الراهنة، الا ان الادارة وفي نفس الوقت تضمن توفير الطاقات المناسبة للاستجابة فورا لأي تطورات ايجابية وواعدة. تمكن البنك الاردني الكويتي في عام 2012 من تحقيق نتائج وانجازات ممتازة ويعود الفضل في ذلك لكفاءة سياسات الادارة وواقعيتها وقدرتها على التعامل مع التحديات والظروف التي سادت خلال الفترة الماضية. واضاف لقد تواصلت جهود ادارة البنك خلال عام 2012 لتحقيق التوازن بين النمو والربحية مع الالتزام بالقواعد والسياسات المعتمدة لادارة المخاطر ولضمان جودة الاصول وسلامة الاستثمارات. وبين الكباريتي ان نشاط البنك في الجانب الائتماني شهد توسعا كميا ونوعيا شمل عمليات اقراض مباشر ومشترك لعدد من الشركات والمؤسسات الكبرى الخاصة والحكومية، كما شهد هذا النشاط نموا جيدا في جانب عمليات التجزئة، وفي كل الحالات انتهجنا سياسة ائتمانية حصيفة ومتزنة واعتمدنا معايير محددة وواضحة تحكم القرار الائتماني لكل حالة، بالاضافة الى التشدد في اجراءات المراقبة والمتابعة والتحصيل والتوثيق.