الأردن يفوز بجائزة “الألكسو” للإبداع والابتكار التقني للباحثين الشباب العرب

2013 12 20
2013 12 20

22 تونس – صراحة نيوز – فاز الدكتور محمد عواد الدباس من جامعة مؤتة بجائزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” للإبداع والابتكار التقني للباحثين الشباب العرب، وذلك عن مجموعة أبحاثه في مجال الطاقات المتجددة.

وسلم وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي المنصف بن سالم نيابة عن رئيس الجمهورية التونسي المنصف المرزوقي الدباس جائزته والبالغة قيمتها عشرة آلاف دولار اليوم الجمعة خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة الذي تنظمه “الألكسو” بتونس ويستمر يومين تحت شعار “للطليعة سنعود” بالتعاون مع مؤسسة “اي اس سي” الأوروبية، ومشاركة عدد هام من العلماء والباحثين والمختصين العرب والأجانب.

وتعقيبا على الفوز لفت الدباس الى  ان مجموعة الأبحاث الفائزة هي خليط هجين من الأبحاث في التبريد الشمسي والتبريد التبخيري إلى ما دون الصفر، لتوليد الطاقة والحصول على الكهرباء بالاعتماد على الطاقة المتجددة، مضيفا ان الأبحاث موجهة بالخصوص لخدمة البادية الأردنية، كما أنها مبنية على براءات الاختراع التي تم تسجيلها محليا.

وأشاد بما يحظى به العلماء والباحثون الشباب في الأردن من دعم وتشجيع من جلالة الملك عبد الله الثاني، كما نوه بما لقيه من تشجيع من قبل المسؤولين على جامعة مؤتة التي احتضنت ابحاثه.

وقال مدير عام “الألكسو” عبد الله محمد محارب في كلمته الافتتاحية لهذه التظاهرة العلمية، ان المنتدى الذي تتماشى أهدافه مع التطورات التي تشهدها الساحة الدولية في مجالات العلوم والتقنيات والبحث العلمي والابتكار سيركز على ترسيخ التعاون والتكامل العربي في مجالات ذات الأولوية على غرار الصحة والطاقات المتجددة ، والمياه والمناخ والتغذية.

وأضاف ان المنظمة حرصت على حشد الدعم والتأييد والمشاركة في المنتدى من الجامعات والمنظمات والاتحادات والهيئات والمؤسسات العربية، كما توجهت للتعاون مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي حيث يجري الإعداد لتوقيع اتفاقية تعاون بين الطرفين في مجال العلوم والبحث العلمي، ستنتهي صياغتها وإقرارها في الربع الأول من 2014.

ويتناول المنتدى جملة من المحاور اهمها اطلاق حوار عربي حول قضايا الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالبحث والتطوير والابتكار، وبعث مؤسسات عربية لصناعة وتسويق الوسائل والمستلزمات التعليمية، وبعث صندوق عربي لتمويل التعليم العالي والبحث العلمي، وانشاء مجلس أعلى للبحث العلمي والتطوير والابتكار التكنولوجي، والمؤشرات الإنمائية العربية، وبعث شبكة للخبرات العربية في المهجر، والتجارب العربية الناجحة والنشر العلمي.