الأمم المتحدة تحقق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا

2013 03 21
2013 03 21

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المنظمة قررت، بناء على طلب الحكومة السورية، إجراء تحقيق في المزاعم القائلة إن أسلحة كيماوية استخدمت اخيرا في سوريا. وقال كي مون للصحافيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك اليوم الخميس “قررت إجراء تحقيق دولي في احتمال ان تكون الأسلحة الكيمياوية قد استخدمت في سوريا”. وأضاف “أن التحقيق سيتناول الحادثة المعينة (في حلب) التي أحاطتني الحكومة السورية بها علما”، وأوضح ان التحقيق الدولي سيتركز على الهجوم الذي وقع قرب حلب. وقال الأمين العام “إني على علم طبعا بالادعاءات القائلة بوقوع هجمات مشابهة استخدمت فيها الأسلحة الكيمياوية”، مضيفا ان الأمم المتحدة ستتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية ومنظمة الصحة العالمية في تحقيقاتها. وتابع “إن تعاون جميع الأطراف يعد أمرا ضروريا لنجاح التحقيق، وخصوصا فيما يخص السماح للمحققين بالوصول الى المناطق التي يجدون انها ضرورية للقيام بعملهم، دون عائق، لقد ركزت على هذه النقطة في اتصالاتي مع السلطات السورية”. اشار إلى أن “هذه مهمة شاقة، ولن ننتهي منها في ليلة وضحاها، فهي دون شك مهمة صعبة، ولكني مصمم على البدء بها في أقرب فرصة ممكنة. وكانت الحكومة السورية طلبت من الأمين العام أمس الأربعاء إجراء تحقيق في هجوم بالأسلحة الكيمياوية قالت إن “إرهابيين” شنوه قرب مدينة حلب الشمالية يوم الثلاثاء، حسبما افاد به مندوب سوريا الدائم لدى المنظمة الدولية بشار الجعفري.