الأمن الغذائي الأردني…

2016 01 21
2016 01 21

10609659_774305062635106_3417432277148414906_nهناك من يتهمنا بأننا شعب مبذر وبطر ونرمي الكثير من الخبز والنعم في حاويات القمامة, ربما هناك البعض, ولكن الأكثرية من شعبنا الصابر, ليس لديه بالكاد ما يأكله , ناهيك عما يرميه او يستغني عن بقاياه. وليس أوضح وإكثر اقناعا, على تقشفنا وتدوير غذاءنا وعدم الإستغناء حتى عن التالف منها, مما تقوم به بعض شركات الأغذية العاملة على الساحة الاردنية, فهي لا ترم ولكنها تبدّل وتبيع.

شركة أغذية كبيرة, تسوق صنف فاخر من الأرز تحت الاسم التجاري “سوشي رايس” والمستخدم بالغالب لعمل “السوشي” . هذا الصنف من الارز بعبوات 750 غرام, لا يباع والحمد لله في دكاكين الحارات, بل في مولات غرب عمان ذات النجوم المتعددة, هذه الشركة “المحترمة” تستبدل ليبلات انتهاء الصلاحية لهذه المادة, بأخرى تمدّ من صلاحيتها عاما كاملا تقريبا, من 10.07.2015 الى 11.03.2016 وتبيعها للذوات, ويا دار ما دخلك رز, أو شر, كما تحبون. المفرح في هذا الخبر, ان الارادنة لا يأكلون السوشي وبالتالي لا يبتاعون هذا الصنف من الأرز, المخصص لهذه الوجبة اليابانية من السمك النيئ. ثم ان الله قد يسر لذوات هذا البلد من “يخمّهم” ويطعمهم زبالة العالم الفاسدة, مثل أي اردني يشتري من دكانة الحارة علبة سردين غير صالحة, او ساندويشة شاورما عفت على طعمها الأيام وأخفت نتنها البهارات. أنشر هذه المعلومات, لا للتشهير واغتيال الفساد وأهله, ولكن لتنبيه من ينزع الى شراء هذه المادة الغذائية, لتوخي الحيطة والحذر, حتى من الأسماء اللامعة والكبيرة للشركات, ثم لتنبيه من يستخدم اسلوب الغش والخداع وبيع التالف وغير الصالح, من الشركات والتجار, أن يتقوا الله بصحة خلقه ويتوقفوا عن استبدال الطيب بالخبيث والحلال بالحرام, والطيب الحلال أفضل عند الله وابقى.

جمال الدويري