“الأونروا” تطالب بحماية المدنيين في مخيم اليرموك

2015 05 03
2015 05 03

966صراحة نيوز – عبرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) عن قلقها الشديد حيال سلامة المدنيين في مخيم اليرموك في سوريا، وذلك وسط تقارير تحدثت عن اندلاع اشتباكات مسلحة خلال الليل استخدمت خلالها الأسلحة الثقيلة والغارات الجوية.

واشارت الاونروا في بيان صحفي صادرعن مكتبها في عمان اليوم الاحد ان المدنيين عاشوا في المخيم ليلة اتسمت بالصدمة الشديدة وبالمحنة، داعية الحكومة السورية إلى الامتناع عن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق الآهلة بالسكان، بما في ذلك الأسلحة المحمولة جوا، والتي تؤدي آثارها العشوائية إلى تعريض المدنيين لخطر داهم وللمعاناة .

وتابعت الوكالة “ان حدة القلق تصاعدت لدينا بسبب أن هذه الأحداث تأتي في أعقاب الهجمات المسلحة الكثيفة يوم 27 نيسان ، حيث قام الأمين العام للأمم المتحدة بالتعبير عن إدانته لها” .

وناشدت في بيانها احترام حياة المدنيين ووضع حد لأية إجراءات قد تؤدي إلى زيادة تعريض سلامة المدنيين للخطر في الوقت الذي تواجه فيه العائلات معاناة تفوق الوصف .

ولفتت الى انه ومنذ تصاعد العنف في أعقاب دخول جماعات مسلحة إلى اليرموك في الأول من نيسان، واجه المدنيون تهديدات متزايدة وعانوا من صدمة شديدة، حيث قام الآلاف بالهرب من المخيم ومن العنف المتصاعد إلى مناطق مجاورة في دمشق حيث عملت فرق الأونروا على تقديم المساعدة الإنسانية الحرجة لهم.

وطالبت الاونروا مجددا بأن تعمل جميع الأطراف الفاعلة المسلحة على حماية المدنيين استنادا لالتزاماتهم المنصوص عليها بموجب القانون الدولي، ، داعية جميع الجهات التي لها تأثير على تلك الأطراف المعنية، بمن فيها الجماعات المسلحة في المخيم، بالمطالبة بأن تقوم تلك الأطراف بالامتثال التام بالتزاماتها فيما يتصل بحماية المدنيين.

واكدت الاونروا مواصلتها مراقبة الوضع في اليرموك عن كثب، مشيرة الى إن “محنة لاجئي فلسطين تعد في صلب مهام ولايتنا” وان مأساة اليرموك تذكر بالحاجة الدائمة لضمان أن لاجئي فلسطين يتمتعون بالدعم وبالحماية حيثما كانوا.