الإخوان : ضربني وبكى وسبقني واشتكى

2013 08 07
2013 08 07
23

ارشيفية / استعراض عسكري لشباب الجماعة وسط العاصمة الاردنية

قالت جماعة  الإخوان المسلمين / فرع الاردن انقيام  الأجهزة المختصة بإعتقال من يتجاوزون على القانون والقيم وثوابت الدولة الاردنية سيدخل الحكم في المملكة في  ازمة عميقة.

وغمزت جماعة الاردن في بيان لها الى ان الاعتقالات التي تحدث بين فترة واخرى في الاردن  تستهدف ابناء الحركة الاسلامية في اشارة الى انهم معصومين عن التجاوزات والاخطاء القانوينة دون ان يشير البيان الى موقف الجماعة ممن يتجاوزون على النظام والقانون في اطلاق الشعارات التي تنادي بجمهورية تضم الاردن والضفة الغربية أو الذين دعو الى اعدام قائد القوات المسلحة المصرية الفريق أول عبد الفتاح السيسي على اعتبار ان مثل هذه التجاوزات من وجهة نظر بعض قادة فرع الإخوان في الاردن يقع ضمن حرية التعبير .

المراقبون في الاردن يعتقدون ان اصدار الجماعة مثل هذا البيان الذي يشجع على التجاوز ومخالفة الانظمة والقوانين اشارة واضحة الى حالة الافلاس السياسي التي وصلت اليها الجماعة ورغبة من بعض قادتها الى تصدير الأزمة التي تعيشها الى الشارع .

استمرار الاعتقالات للناشطين السياسيين، قائلة إن ” المملكة مقبلة على أزمة عميقة في الحكم، تهدد الأمن المجتمعي والسلم الأهلي، في غياب القدرة عن تقدير الموقف بشكل صحيح”.

واضافت جماعة الاردن في بيانها  “يوماً بعد يوم تتأكد هوية السلطة الحاكمة في الاردن باعتبارها أمنية بامتياز وأنها احتكارية ومتعسفة بل وظالمة, حيث تتجمع السلطات المطلقة بيد الطبقة المتسلطة التي تمارس الكبت والقهر والقمع, عبر إدارات أمنية تتحكم بمصائر البلاد والعباد وعلى كل الصعد والمستويات وتتسبب في كل يوم بتعميق الأزمة .

واتهمت في بيانها ان ذلك انتج  مزيداً من القهر والعزل وتلاشي الحريات ومحاصرة المنابر الإعلامية الحرة والتشويش عليها وشن حملات إعلامية وتعبوية شرسة ضد القوى الوطنية ومحاولة شيطنة الحركة الإسلامية واعتقال الأحرار والشرفاء على حد وصفهم .