الاتحاد الأوروبي يدعم التعداد العام في الاردن ب 7.4 مليون يورو

2015 08 25
2015 08 25

fg (2)صراحة نيوز – وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان الدكتورة يؤانا فرونتسكا اليوم الثلاثاء اتفاقية منحة جديدة مقدمة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 7ر4 مليون يورو لدعم دائرة الاحصاءات العامة في تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن لسنة 2015.

وبين فاخوري ان المنحة المقدمة من الاتحاد الأوروبي تأتي لدعم دائرة الإحصاءات العامة للمساهمة بتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن، والمتوقع تنفيذه خلال شهر كانون الأول من العام الحالي، بهدف جمع بيانات إحصائية شاملة ومتكاملة عن سكان المملكة والتوزيع الديمغرافي والخصائص الاجتماعية والاقتصادية للسكان، حيث أن المنحة ستساعد على التقليل من العبء الحكومي لتمويل التعداد والبالغ كلفته الإجمالية ما يزيد على 20 مليون دينار.

وأضاف أن تنفيذ المنحة سيمتد على مدى 12 شهراً، وسيتم من خلالها تغطية الرواتب الإجمالية لـ (1000) من الموظفين المؤقتين الذين سيشاركون في التعداد، واستئجار المركبات اللازمة لتنفيذ التعداد، وشراء خدمات متعددة خاصة بطباعة الإعلانات والنشرات التوعوية، وعقد ورش العمل على مستوى المحافظات لإعلان النتائج، وغيرها من الخدمات اللازمة لتنفيذ المسح.

وعبر الفاخوري عن امتنان حكومة وشعب المملكة للاتحاد الأوروبي على التزامه المستمر بدعم الأردن في المجالات كافة في ظل الظروف الراهنة.

وأكدت السفيرة فرونتسكا أهمية تنفيذ التعداد السكاني في وقت الراهن، لما يفرضه واقع الأزمة السورية من ضغوطات اقتصادية واجتماعية داخل المجتمعات المحلية الحاضنة في الأردن، وفي الوقت نفسه تلبيةً لحاجة الجهات المانحة لمعلومات أشمل وأكثر دقة تنبع من أرض الواقع، والذي سيسهم بدوره بتحديد الصعوبات والتعامل معها بشكل أفضل.

واضافت فرنتسكا “إن الاتحاد الأوروبي يدعم دائرة الإحصاءات العامة في جهودها الرامية لإجراء هذا التعداد لأهميته في هذا السياق الإقليمي المعقد الناجم عن الأزمة السورية، خصوصاً أن الأردن أحد الأطراف المتأثرة من هذه الأزمة.”

وأضافت: “ان الجهات المانحة ومنظمات الاغاثة تحث على إيجاد إحصاءات أفضل وأكثر دقة، فكلما ازدادت البيانات دقة، تزداد القدرة على تقييم احتياجات المجتمعات المضيفة للاجئين، وبالتالي يمكن تلبية هذه الاحتياجات بشكل أفضل.”

كما اشارت سفيرة الاتحاد الاوروبي الى إن هذه الجهود الرامية إلى إعداد مسح شامل تتلاءم على نحو كبير مع الاحتياجات التي حددها العاملون في المجال الإنمائي والإنساني ايضاً وانطلاقاً من الحاجة إلى التعامل مع الأزمة السورية التي امتدت لفترات طويلة، فإن إجراءات التخطيط والرصد الجيدة متطلب أساسي، الأمر الذي يتحقق بوجود بيانات أفضل وأكثر دقة.

والمشروع ممول عن طريق برنامج دعم الاتحاد الأوروبي لخطة العمل، الذي يدار من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي.

وتعمل منحة الاتحاد الأوروبي على تسهيل مختلف مراحل التعداد: مرحلة التخطيط، ومرحلة جمع البيانات، ومرحلة الخروج بالنتائج وستساعد على دعم الوعي الإحصائي من خلال إبراز أنشطة نشر النتائج، وسيركز على أصغر التقسيمات الإدارية والجغرافية قدر الإمكان.

ويستهدف المشروع المواطنين الأردنيين المقيمين في الأردن، فضلاً عن أولئك الذين يعيشون بالخارج، إضافة إلى ذلك، يشمل المواطنين غير الأردنيين المقيمين في الأردن مثل اللاجئين والمغتربين والعمال الاجانب.

وستكون نتائج التعداد متاحة للمواطنين الأردنيين وغيرهم من المقيمين في الأردن، إضافة إلى الجهات المانحة، والمؤسسات المحلية والدولية والباحثين والأكاديميين فيها.