“الاتحاد الوطني” يدعو للقضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة

2013 03 07
2014 12 14

اعلن حزب الاتحاد الوطني تضامنه مع مطالب المرأة الاردنية التي ما تزال تواصل معركتها من اجل المساواة الاجتماعية والسياسية ومن اجل منح المرأة المتزوجة من غير الاردني جنسيتها لأولادها. وقال الحزب في بيان له اليوم بمناسبة يوم المرأة العالمي “إن أوضاع المرأة ما تزال تعاني عنفا ومساسا بحقوقها وتمييزا ضدها في القانون، مثلما تعاني من الثقافة الذكورية السائدة في المجتمع”، بحسب بيانه.

ودعا البيان الى القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة، مطالبا بتوفير الارادة السياسية والمجتمعية لتحقيق المساواة بين الجنسين وضرورة تفعيل دور الحركة النسائية في كافة المجالات الساعية للتغيير وبناء دولة المؤسسات والقانون والعدالة الاجتماعية والمساواة والمواطنة الكاملة. واعتبر الحزب في بيانه ان الانجازات التي حققتها المرأة الاردنية في مختلف ميادين الحياة خطوة لا يمكن التقليل من شأنها لكنها تحتاج الى البناء عليها بما يعزز ويعظم دور المرأة في الحياة العامة. واضاف انه طلب من كتلته النيابية في مجلس النواب العمل على تنقيح القوانين والتشريعات الوطنية كافة ومؤاءمتها بما يتفق وروح الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الانسان التي صادق عليها الاردن وخاصة اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة. كما اعلن الحزب تضامنه الكامل مع المرأة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، داعيا جميع المنظمات العربية والدولية الى المشاركة بفاعلية في جهود كسر الحصار الجائر على قطاع غزة وفتح كافة المعابر وتمكين نساء فلسطين من التمتع بحقوقهن كاملة والعيش بحرية. وعبر عن اعتزازه بالنساء الفلسطينيات المعتقلات في السجون الاسرائيلية، داعيا المجتمع الدولي للعمل على تأمين الافراج عنهن، ومدينا في الوقت ذاته ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في التنكيل بهن.