الاحتفال بمرور مئة عام على بناء كنيسة اللاتين بمأدبا

2013 12 25
2013 12 25

31مادبا – صراحة نيوز –  احتفلت كنيسة القديس يوحنا المعمدان في مادبا ، بمرور مئة عام على بنائها، وذلك ابان القداس الحاشد ليلة الميلاد الذي ترأسه مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام الاب رفعت بدر.

وقال كاهن الرعية التابعة للبطريركية اللاتينية الاب وسام منصو “هذا هو الميلاد المئة في عمر الكنيسة ، نشكر كل الجهود الخيّرة والنبيلة، والإنسانية والفكرية التي قام بها الأجداد والآباء طوال المئة عام الماضية، سواء من الكهنة والراهبات الذين توالوا على خدمة هذه الكنيسة ، سواء من جميع المعاونين من أبناء هذه البلدة وأصدقائهم الذين بذلوا كل جهد لكي تبقى هذه الكنيسة خادمة للايمان، الايمان الحي الايمان المتجذّر في تربة هذا الوطن العزيز، وفي تاريخ هذه المدينة التي لها تاريخ وطني، واثارها التاريخية خير دليل على ذلك ط.

وقال الاب بدر في عظة القداس” ومن هنا من مدينة مادبا التي تحتوي في فسيفسائها أول صورة للقدس تعود للقرن الرابع للميلاد، نرفع التحية من مادبا إلى بيت لحم وإلى القدس وإلى بطريركية القدس الحاضرة منذ مئة وستين سنة في خدمة فلسطين والأردن وشعبيهما المباركين، عبر كنائسها، وعبر مدارسها وعبر جامعاتها، ومستوصفاتها، وعبر جمعياتها الخيرية وبخاصة جمعية الكاريتاس التي تقدم خدماتها للناس أجمعين بدون تفرقة أو تمييز”.

واضاف ان عيد الكنيسة المئوي ، هو كذلك متزامن مع عمر هذا الوطن الأردني الأحب، في عام 1913 كان العالم داخلاً الى متغيرات كثيرة، ومنها حروب عالمية يتذكر العالم ، وكم من سلطات زالت ودول قسمت، وكان وطننا الأردني يتجه نحو تأسيس مملكته.، وكان المسيحيون في هذا البلد جنباً الى جنب وكتفاً إلى كتف وزنداً إلى زند، يشاركون في تأسيس المملكة غير غائبين عن أي معترك، وأي مجال خدمته”.

واضاف الاب رفعت وبعد مئة عام، ومن الملك عبدالله الأول، إلى الملك عبدالله الثاني، ما زال أبناء هذه المدينة وأبناء هذا الوطن يحافظون على ما تعهدوا به منذ مئة عام، وهو أن يبقوا معاً، مشاركين فعالين، مسلمين ومسيحيين معاً في خدمة الأجيال اللاحقة القادمة، كما عملوا معاً في خدمة الأجيال السابقة “.

ودعا المشاركين الى رفع بطاقة حب واجلال في المساء الميلادي رقم مئة من مادبا مُحبّة المسيح، ومحبة الناس أجمعين، ومحبة العرش والوطن، الى صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني الذي شرّف هذه المدينة قبل يومين وهنأ بالعيد.

وقال الاب رفعت ” اذا كان سيد البلاد يهنئ، فإن كل المجتمع الأردني يهنئ بعضه بعضاً، ويتبادلون التهاني في عيد الميلاد ويتمنون بعضهم لبعض حياة خير وهناء في العام القادم وفي المئة سنة القادمة، بإذن الله “.

والقى الزميل نبيل الغيشان كلمة بين فيها تاريخ بناء الكنيسة في مادبا ، وعدد المراحل التاريخية الذي تم به، ووصف بحسب المذكرات التي تركها المؤرخون القداس الاول في الكنيسة والذي احتفل به ليلة الميلاد 1913 ، اي في مثل هذه الليلة قبل مئة عام بالتمام.

وشارك بالقداس الاب ابراهيم نينو ، والاب عيسى الشوملي ، وراهبات الوردية ، وجمع غفير من ابناء مادبا ، وكذلك عدد من الحجاج والسواح، وعلى انغام الترانيم الميلادية الداعية للمحبة والسلام ، التي ادتها جوقة المعمدان في مادبا بقيادة وليم القنصل، رفعت الادعية والصلوات من أجل استمرار السلام في هذا الوطن العزيز، ومن أجل أن يُنشر السلام في كل البلدان العربية وبخاصة في سوريا.