الادارة في الاذاعة والتلفزيون الاردني ” غير شكل “

2015 06 04
2015 06 04

WP_20150604_002صراحة نيوز – ُنقل عن موظفين في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ان من ضمن القرارات التي اتخذها مديرها العام السابق الزميل رمضان الرواشدة قبل تسلمه منصب رئيس مجلس ادارة صحيفة الرأي تمثل في تحديد الموظفين الذي يحق لهم الدخول الى المؤسسة بسياراتهم الخاصة والذي بوشر بتطبيقه اعتبارا من الأول من شهر حزيران الجاري حيث تولى ادارة المؤسسة بالانابة مدير التلفزيون الزميل محمد الطراونة .

القرار لقي احتجاجات شديدة من قبل الموظفين الذين تقتضي طبيعة عملهم الدخول بسياراتهم الى داخل المؤسسة ومنهم مذيعين وفنيين لكن الاحتجاج الاشد جاء من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة والذي يحظون برعاية خاصة في جميع دول العالم حيث رفض المدير العام بالانابة في البداية ان يستمع لمظلمتهم بحجة انه لا يستطيع الغاء القرار لكنه وفي وقت لاحق اتخذ قرارا محيرا تمثل في تشكيل لجنة برئاسة مدير الموارد البشرية لتقوم بدراسة مظلمة ذوي الاحتياجات الخاصة .

ورغم عدم نظامية القرار الا ان المشكلة في عمل هذه اللجنة ان رئيسها في اجازة خاصة تنتهي بعد عشرة ايام وعلى ذوي الاحتياجات الخاصة وعددهم نحو 10 اشخاص ان ينتظروا عودة مدير الموارد البشرية لتباشر اللجنة عملها .

وفي سياق متصل التقطت كاميرا صراحة نيوز الصورة اعلاه صباح اليوم الخميس الموافق 4/6/2015 لعدد من سيارات ذوي الاحتياجات الخاصة التي تحمل ترميز ( 81 ) وهي تصطف على بعد أمتار من مدخل مدينة الحسين الطبية وهو مكان مخصص لسيارات هذه الفئة كما هو معمول في جميع الوزارات والمؤسسات وكذلك لدى غالبية مؤسسات القطاع الخاص وأما في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون فان الادارة فيها غير شكل . ويرى متابعون ان منصب مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون من اهم المناصب العليا في الدولة ما يستدعي حسن اختيار المدير القادم .

ومنذ ان شغر المنصب انتشرت الشائعات بتعين فلان وعلان وبدأت تتحرك الواسطات للضغط على رئيس الحكومة من اجل تعين زيد أو عبيد فيما ان احد  الساعين للمنصب بدأ يشيع بانه الأوفر حظا ليتولى المنصب مع انه معروف بضعفه في اتخاذ القرارات وانه حين يتخذ القرار يكون ذلك خدمة لاحد محاسيبه . كما تناقل البعض أن اثنان من القيادات العليا في الدولة يضغطان بقوة باتجاه تعين احد ابناء عشيرتهم والله اعلم …. لكن المعلومات المؤكدة ان رئيس الوزراء لن يستجيب لاية ضغوطات ومن المتوقع ان يخضع المنصب امام اصحاب الكفاءات لكي يتنافسوا عليه .