الاردنيون مغرمون بالعلامات التجارية

2012 12 23
2012 12 23

كشفت دراسة أن الاردنيين من أكثر الشعوب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا اهتماما بـ”العلامة التجارية” والثالث على مستوى العالم، عند اتخاذ قرار الشراء.

وبينت الدراسة التي أجرتها شركة ارنست ويونغ أن العرب بشكل عام مغرمون بالعلامات التجارية وان معدل من يشترون حسب الاسم التجاري في الشرق الاوسط وشمال افريقيا 30 بالمئة من المبحوثين.

وبينما المعدل على مستوى العالم 28 بالمئة، فإن الاردن حل بالمرتبة الثالثة عالميا بمعدل 34 بالمئة بعد الصين وعُمان.

وقال رئيس قسم خدمات استشارات العملاء في إرنست ويونغ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا روس ماكلين إن الدراسة التي تم اجراؤها وشملت 4153 مبحوثا تؤسس لمعيار حول سلوك المستهلكين في المنطقة.

وأضاف في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) إن نتائج الدراسة ستفيد في فهم سلوك المستهلكين من قبل القطاع التجاري والخدمي على مستوى الشرق الاوسط والاردن من بينها.

وقال “هذه الدراسة الأولى من نوعها على مستوى الشرق الاوسط لمحاولة فهم توجهات المواطنين الاستهلاكية وطرق الدفع لتحسين مستوى التعامل مع الجمهور خصوصا فيما يتصل بخدمات ما بعد البيع” منوها الى ان الدراسة سيتم اجراؤها سنويا على مستوى المنطقة.

وشملت الدراسة تسعة دول هي الى جانب الاردن، السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة وقطر والبحرين وعمان ولبنان ومصر.

وبينت الدراسة ان الاسم التجاري يسهم في قرار الشراء بالنسبة الى الاردنيين بنسبة 42 بالمئة بالنسبة للملابس و40 بالمئة بالنسبة للسيارات وخدمات الاتصالات و38 بالمئة بالنسبة للأدوية والاجهزة الالكترونية و37 بالمئة بالنسبة للطعام والشراب.

كما يسهم بنسبة 31 بالمئة عند شراء الاردنيين للأدوات المنزلية و21 بالمئة بعند اتخاذ قرار الاقتراض لتغطية الاستهلاك و22 بالمئة عند تلقي الخدمة من الحكومة ” وهم (الاردنيون) في هذه النسبة اقل من المعدل العالمي البالغة 25 بالمئة”.

وقال ماكلين إن الدراسة أظهرت إصرار الاردنيين على الدفع نقدا مقابل الدفع بالوسائل الإلكترونية اذ بلغت النسبة بين المبحوثين 76 بالمئة بين الشباب و73 بالمئة بين متوسطي العمر و70 بالمئة بين كبار السن.

وبين ان هذه النسب اعلى من المتوسط العالمي وهو 45 بالمئة للشباب و32 بالمئة لمتوسطي العمر و18 بالمئة لكبار السن.

وأكد في المقابلة التي تمت على هامش ورشة عمل شارك بها عدد من الموظفين التنفيذيين للمبيعات والتسويق في شركات اردنية من قطاعات متنوعة، ان الدراسة ونتائجها ستسهم في تعزيز العلاقات بين المؤسسات وعملائها.

وبين ان نتائج الدراسة أظهرت صعوبة تحديد فئات المستهلكين وتفهمهم وإرضائهم مقارنة بأي وقت مضى، وأن العلامات التجارية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تواجه تحديات عديدة للتكيف مع متطلبات العملاء المتغيرة.

وأشار الى ان الدراسة كشفت انخفاض مستويات الولاء لدى العملاء تجاه الخدمات مقارنة مع مستويات الولاء للمنتجات، حيث أظهرت أن معدلات الولاء لا تتجاوز 54 بالمئة ضمن القطاعات التي تعتمد على الخدمات، مقارنة مع 66 بالمئة للقطاعات التي تركز على المنتجات.

وقال ماكلين إن الدراسة توصلت إلى أن الاتصالات والخدمات الشخصية باتت تحظى بأولوية كبيرة وأن المستهلكين أصبحوا على إطلاع بالمعلومات الممكنة حول المنتجات والأسعار والمخازن، ويمكنهم بكل بساطة استبعاد شركات التجزئة التي لا توفر للمستهلكين المعلومات الخاصة بالمنتج أو الخدمة ومعلومات شرائية مقنعة.