الاردن وبرنامجه النووي؟!

2014 11 16
2014 11 16

120صراحة نيوز – افصح خبراء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها النمسا أن عدد المفاعلات النووية المشغلة حاليا في العالم هي 437 مفاعلا  و73 مفاعلا قيد الانشاء  وبلغت قدرة توليد الكهرباء في العالم بواسطة الطاقة النووية  26ر373 غيغاواط بنهاية عام 2012.

جاء ذلك خلال لقائهم وفدا يضم نحو 14 صحفيا واعلاميا من الاردن اختارتهم هيئة الطاقة الذرية لزيارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي استمرت لمدة ثلاثة ايام والتي يرافقهم فيها المستشار الاعلامي في هيئة الطاقة الذرية الاردنية فايز ابو قاعود .

وكشف مسؤولون ان الوكالة قدمت للأردن مساعدات من خلال برامج التعاون التقنية بلغت خلال عامين 8ر2 مليون دولار فيما لم تزد مساهمة الاردن في موازنة الوكالة لعام 2013 عن 14 الف دولار .

وفيما أبدو استعداد الوكالة  لمساعدة الدول في تفكيك محطاتها النووية بعد انتهاء عمرها التشغيلي  وتقديم المساعدة الفنية للدول التي قررت وقف محطاتها وكذلك مساعدة الدول المستجدة في تكنولوجيا الطاقة النووية في بناء قدراتها ومحطات الطاقة النووية  الا أنهم لم يوفروا أية قناعات بخصوص جدوى تنفيذ الاردن لبرنامجه النووي والذي قدرت كلفته بنحو خمسة مليارات دولار والتي تعتبر كلفة عالية في ضوء الوضع المالي الصعب للاردن والذي يعاني من مديونية تصل الى نحو 22 مليار دولار تعادل ما يقارب من 83 % من الناتح المحلي .

واعرب مسؤولين في الوكالة عن أملهم ان تحظى اتفاقية معاهدة الحضر الشامل للتجارب النووية بموافقة ومصادقة جميع دول العالم لتدخل حيز التنفيذ مشرين الى ان 163 دولة صادقت عليها ومنها الاردن في حين لم تصادق عليها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وايران واسرائيل .

وتواجه هيئة الطاقة الذرية الاردنية صعوبات جمة لاقناع الشعب الاردني بجميع مكوناته بجدوى تنفيذ البرنامج نظرا لمخاطره على صحة وسلامة المواطنين وبخاصة سكان جنوب المملكة حيث تسجل يوميا حالات اصابة بالسرطان جراء قربهم من مفاعل ديمونة الاسرائيلي الى جانب ما يزخر به الاردن من بدائل للطاقة بأقل التكاليف  كالشمس والرياح والصخر الزيتي اضافة الى قناة البحرين المزمع تنفيذها لجر مياه البحر الأحمر الى وادي الاردن والذي من شأنه ان يوفر كامل احتياجات الاردن واسرائيل وفلسطين من الطاقة .

ويتهم المعارضون للبرنامج النووي الاردني هيئة الطاقة الذرية الاردنية بالتمويه بالنسبة للبرنامج باستخدام ارقام وهمية وغير موثقة لمعطيات البرنامج من حيث احتياطي اليورانيوم في الاردن وجدوى استخراجه وميزته التنافسية وجودته اضافة الى أسعاره المتذبذية عالميا وتراجع العديد من دول العالم عن الاعتماد على الطاقة النووية لتوليد الكهرباء .