الاردن يرحب باتفاق التهدئة في قطاع غزة

2012 11 22
2012 11 22

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة ان وقف العدوان الإسرائيلي على غزة وحقن دماء الشعب الفلسطيني كان الهدف الذي سعينا إليه جميعا، مشيرا إلى ان استمرار الأعمال العسكرية كان يعني مزيدا من عدم الاستقرار وفتح أبواب القلق والعنف في المنطقة. وأضاف المعايطة ان الأولوية الأولى للدبلوماسية الأردنية التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني كانت وقف العدوان على غزة وما تعرض له الأشقاء الفلسطينيين وقد عمل الأردن على استثمار حضوره الدولي لمساندة الفلسطينيين وقضيتهم العادلة. كما كانت التوجيهات الملكية بتعزيز المستشفى العسكري الميداني في غزة خطوة عملية ميدانية فاعلة لتقديم العون لأهلنا في غزة. وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة ان القضية المحورية هي الاستمرار في السعي لمنح الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية والسياسية وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، مؤكدا ان وقف العملية السياسية وتعطيلها السبب الرئيس لبقاء المنطقة في حالة القلق والتوتر السياسي والعسكري.