الاستعداد لبدء مشروع لتطوير البترا وافتتاح برامج تدريبية

2014 03 17
2014 03 17

529البترا – صراحة نيوز –  أكد رئيس إقليم البترا التنموي السياحي الدكتور محمد عباس النوافلة، أن السلطة تستعد للبدء بمشروع تطوير وسط وادي موسى مركز لواء البترا بما يتلاءم ومكانة المدينة سياحيا، مشيرا إلى أن العمل في المشروع سيتم خلال هذا العام.

وكشف النوافلة  عن أن مشروع التطوير سيتضمن تأهيل الشوارع والأرصفة بطراز حجري جديد يتناسب مع تراث المنطقة وبما يبرز جمالياتها، إلى جانب إقامة واجهات موحدة للمحال التجارية، ومواقف أرضية للسيارات للتغلب على أزمة السير والاختناقات المرورية في المدينة.

وأشار إلى أن مشروع تطوير وسط المدينة سيتضمن أيضا عمليات تجميل المظهر العام للمنطقة وإقامة الجلسات العامة والنوافير وأماكن الجذب التي تستقطب الزوار، إضافة إلى مشروع بانوراما البترا الذي سيروي بتقنية 3D قصة المدينة خلال الحقب الماضية.

وبين النوافلة، أن وسط البلد الجديد في البترا سيغلق أمام حركة السير والمركبات ابتداء من الساعة الرابعة مساء، تمهيدا لبدء الحياة المسائية في المدينة وفتح حركة التسوق والسير أمام السكان والزوار بأريحيه وبأسلوب يراعي هدوء المنطقة وخصوصيتها التراثية.

وأوضح ان المشروع الذي سينفذ على مرحلتين، سيتضمن إقامة محال تراثية وسياحية تعمل على بيع وتسويق المنتجات المحلية من الحرف اليدوية والصناعات والأكلات، لإثراء تجربة السائح وتشجيع الصناعات والعمالة المحلية.

وفي سياق متصل، أكد النوافلة أن منطقة البترا ستشهد استثمارات جديدة تهدف إلى تنويع المنتج السياحي وإثراء تجربة زيارة المدينة، مبينا أن هذه الاستثمارات -التي لم يكشف عن ماهيتها- تعد جديدة ومهمة لتنويع السياحة وتوفير فرص العمل وتحفيز الاقتصاد المحلي.

وأشار إلى أنه سيتم طرح مسارات سياحية داخل حدود مناطق إقليم البترا لدراجات الدفع الرباعي، حيث تعتبر من الرياضات التي يمارسها السياح عند زياراتهم للأماكن السياحية، إلى جانب انها أداة لجذب السياحة.

وجدد النوافلة، حرص إقليم البترا التنموي السياحي على تحقيق التنمية الشاملة في مناطق اللواء ضمن الامكانات المتاحة، مؤكدا أن النهوض بالبترا والارتقاء بها لتضاهي المدن السياحية المتقدمة هي أهم أولويات عمل السلطة.

اطلاق برنامج لتربية النحل في مناطق البترا

من جانب آخر أفتتح في المدينة الوردية صباح أمس فعاليات برنامج متخصص حول التدرب على خلايا النحل بتنظيم من مديرية زراعة البترا بالتعاون مع إقليم البترا التنموي السياحي وبدعم من مشروع التنوع الحيوي في مناطق الحراج والمراعي في جنوب الأردن.

ويسعى البرنامج الذي افتتح فعالياته مفوض التنمية المحلية والبيئة في إقليم البترا المهندس عبدالمنعم أبو هلالة، إلى اكساب المشاركين فيه مهارات تربية النحل وكيفية التعامل مع الخلايا، تمهيدا لإدخال مشروع تربية النحل من قبل المشروع إلى مناطق البترا.

وأكد المهندس أبو هلالة دعم اقليم البترا لهذا النوع من الأنشطة وجهود وزارعة الزراعةن، داعيا \

وقال المهندس ابوهلالة ان هذا البرنامج يأتي ضمن سلسلة شراكات بين السلطة والمؤسسات الحكومية في الاقليم بهدف دفع العملية التنموية وتوجيهه نحو كافة فئات المجتمع كل ضمن محال عملة ولا سيما فئة المزارعين والذين هم بحاجة الى دعم حقيقي لتنويع مصادر دخلهم.

وبين أن السلطة وقعت مذكرة تفاهم مع وزارة الزراعية للتعاون في مجالات انشطة الامن الغذائي ومن ضمنها مجال تربية النحل وانتلاج العسل، كون هذه الانشطة تسهم في تحقيق الامن الغذائي على مستوى الاسرة والمجتمع، الاضافة الى توفير فرص  عمل للاهالي ولاكساب الاسر المستهدفة في هذه المشاريع القدرة على زيادة دخلها وتنويع مصادرة من خلال استغلال البعد السياحي للبترا لزيادة القيمة المضافة لمنتجاتهم.

وأكد مدير المشروع المهندس أحمد الرفايعة أن البرنامج يسعى لأن يأخذ مجال تربية النحل في سيأخذ بعدا سياحيا، بحيث يتم ترويج انتاجه في مواقع البيع السياحي، مشيرا إلى الفائدة التي ستحققها المنطقة والأسر المستهدفة حال نجاح المشروع.

وأشار إلى أنه سيتم طرح عطاء لشراء نحو (80 خلية نحل)، بحيث يستفيد من المرجلة الأولى ما بين (20-3- أسرة) في اللواء.

وتحدث مدير زراعة البترا المهندس حسين الهلالات حول أهمية مجال تربية النحل في المنطقة والقيمة التي سيضيفها أمر استغلال البعد السياحي للبترا للمشروع وإنتاجه، إلى جانب شرح قدمه حول خطوات المشروع وسبل نجاحه، والأهمية الاقتصادية العائدة على الأسر جراء تربية النحل والاستفادة من انتاجها.

وتضمن البرنامج الذي شارك به موظفي مديرية الزراعة ومهتمون من أبناء المجتمع وأقيم في مركز تنمية المجتمع في أم صيحون، على محاضرات متنوعة حول أهمية النحل وكيفية تربيته والتعامل مع خلاياه.