“الاستهلاكية العسكرية” تؤكد توفر جميع السلع بأسواقها

2013 07 03
2013 07 03

881اكد مدير عام المؤسسة الاستهلاكية العسكرية العميد المهندس رياض العزام توفر كافة المواد الاساسية والسلع الرمضانية في أسواق المؤسسة واستقرار اسعارها وانخفاض اسعار بعضها خلال شهر رمضان المبارك.

وقال العزام في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية اليوم الاربعاء ان المواد الاساسية مثل السكر والارز والحليب والزيوت متوفرة في مستودعات المؤسسة باستمرار وبكميات كافية وكذلك مستلزمات المواد الرمضانية ومنها الجوز واللوز وقمر الدين باسعار مناسبة ومواصفات عالية جدا، مشيرا الى ان هناك عروضا مميزة تتناسب وخصوصية الشهر الفضيل.

واشار الى ان المؤسسة وانطلاقا من دورها في منظومة الامن الغذائي تحرص على توفير مخزون استراتيجي في مستودعاتها من كل المواد خاصة الاساسية مثل السكر والارز والحليب والزيوت لمدة ستة اشهر الى سنة لمواجهة اي ظروف طارئة والمحافظة على استقرار الاسعار.

واضاف انه وانطلاقا من ذات الدور الذي تقوم به المؤسسة والتوأمة بهذه المهمة مع المؤسسة الاستهلاكية المدنية التي تشهد بعض اسواقها اضرابا عن العمل ومنعا لاحتكار الاسعار وحفظ منظومة الامن الغذائي فان المؤسسة العسكرية وبالتنسيق مع ادارة المؤسسة المدنية تقدمت بحلين الاول ادارة بعض اسواق المؤسسة المدنية المهمة بكوادر من المؤسسة العسكرية والحل الثاني تجهيز اسواق المؤسسة العسكرية وضخ المزيد من المواد لتلبية زيادة الطلب الناتج عن توجه المواطنين لاسواق المؤسسة العسكرية، لافتا الى امكانية المزج بين الحلين.

وبخصوص المراقبة على المواد المعروضة في اسواق المؤسسة قال ان جودة المواد المعروضة ومراقبتها المستمرة من اولويات المؤسسة وذلك من خلال مختبرات عسكرية تابعة للقوات المسلحة مجهزة باحدث الاجهزة والكوادر المؤهلة لفحص المواد التي تشتريها المؤسسة والتاكد من مطابقتها للمواصفات والمقاييس واذا وجدت اي مخالفة بهذا الخصوص تتخذ الاجراءات المناسبة ،ما اكسب المؤسسة ثقة بجودة المواد المعروضة في اسواقها.

وعن حجم مبيعات المؤسسة الاستهلاكية العسكرية قال ان المؤسسة خدمية غير ربحية تهدف الى خدمة الوطن والمواطن والمساهمة الفاعلة في منظومة الامن الغذائي بتوفير المواد بشكل دائم والمحافظة على استقرار الاسعار وان المؤسسة مستقلة ماليا بمعنى انها تدير امورها بذاتها وبكافة النفقات واهمها الرواتب البالغة 13 مليون دينار سنويا والنفقات الاخرى التي تصل الى 20 مليونا واذا زاد ارباح تصرف لغايات تطوير الاسواق وادامتها.

وأكد دعم وتشجيع المؤسسة للصناعات الوطنية المختلفة والتي تمتاز بجودة عالية وتحظى برواج كبير حتى ان بعضها يصدر الى الاسواق الخارجية منوها الى انه وبنفس الوقت لا نستطيع اغفال ضرورة تلبية رغبات المواطنين من الصناعات الاخرى.

كما اكد حرص المؤسسة على تشجيع الاستثمار والمستثمر المحلي حيث تتواجد بعض الاستثمارات في المؤسسة من خلال تأجير اجزاء داخل اسواقها للتجار اصحاب الاختصاص خاصة المواد التي تحتاج لكلف عالية في ادارتها مثل اللحوم الطازجة والدجاج التي تحتاج للتبريد والتجميد وذلك تحت رقابة المؤسسة من حيث الجودة والاسعار ما يؤدي الى تكاملية الخدمة وحصول المواطنين على كل احتياجاته داخل اسواق المؤسسة.

واشار الى انه تم افتتاح سوق خاص بالخضار والفواكه ضمن سوق خالد التجاري في محافظة الزرقاء وباسعار تفضيلية ما جعل السوق يشهد اقبالا كثيفا من المواطنين وان المؤسسة تسعى الى تعميم الفكرة على اسواقها العسكرية في المدن الرئيسية،كما تم افتتاح قسم للمواد الكهربائية في سوق طارق متخصص بالاجهزة الكهربائية مع امكانية التقسيط للعسكريين.

واشار الى دور المؤسسة الاستهلاكية العسكرية في تحقيق الامن الاجتماعي من خلال تشغيل الاردنيين فهناك اكثر من 3400 مستخدم مدني يعمل في المؤسسة واعداد اخرى يعملون في الشركات الاستثمارية مشيرا الى هناك جزءا من المستخدمين المدنيين موظف عن طريق المؤسسة والاخر موظف عن طرق شؤون الافراد وهناك لجان في القيادة العامة للقوات المسلحة تعمل على تصويب اوضع المستخدمين حيث تم تثبيت 855 منهم والعمل جاري لتثبيت الاخرين، كما تعمل المؤسسة على توظيف بعض المتقاعدين العسكريين والتعاون والتنسيق مع المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء بهذا الخصوص.