الاعلام ما بين “الفتنة والفطنة “..فاحذروا…!! ..

2015 12 12
2015 12 12

imgid228927ما ذكرته مديرة ادارة الاشراف والتدريب بالوكالة صحيح ينطبق على الاسماء المذكورة للدعم الاداري وهذا معروف لدينا منذ الازل ولكن الخلل في الاسماء المذكورة للدعم الفني ما مهمتها….اما اذا لم يعرف الفرق بين الدعم الاداري وما يقدمه الدعم الفني فذالك ادهى وامر يا معالي الوزير زملائي الاعلاميين ..كونوا على قدر المسؤولية واستثمروا الفطنة , واجهضوا الفتنة والبلبة القادمة الينا من داعش بخصوص خبر الشهيد البطل معاذ الكساسبة وبأنه ما زال حيا ……..

على ما يبدو بأن ما أثير بهذا الخصوص , مجرد “فبركة”من أجل إثارة البلبلة والفتنة في الاردن ..واعادتنا لى المربع الاول من الخوف والفوضى والفتنة ..فكيف لهذا السجين الذي جاء بهذا الخبر أن يحرر وبأمر من البغدادي مباشرة ” حسب ما نشر”…؟؟ ومنذ متى داعش تحرر اسراها …؟؟

ولماذا تم تحريرة …وهو ما لم يوضحه الخبر المزعوم…. ؟؟؟؟؟؟

ولماذا ركز السجين المحرر المزعوم على قضية الشهيد الكساسبة ….؟؟؟؟وما هو موقع المعارضة الذي نشر الخبر والفيديو …؟؟؟

فلو كان له اسم على الاقل لمسكنا طرف الخيط ..ولكن جاء الخبر بأنه تم نشره على موقع معارضة دون ذكر الاسم او حتى رابط الموقع ….!!!!!!

أسألة عديدة نقف أمامها لذلك لابد من التوجه للفطنة الاعلامية بدلا من الفتنة الاعلامية…..!!!لا تكونوا كما ارادت داعش ولا تنفذوا مخططها الخطير والواضح باشعال حرب نفسية وإثارة الفتن داخل الاردن والتلاعب بمشاعرنا….!!!

الفتنة اشد من القتل فهي تطيح بالعقول وتمزق المجتمع وتعمي البصائر وتفقد المجتمع توازنه … .. وتعملق الأقزام وتقزِّم العمالقة, وتهيء المناخ المناسب للارهابيين والمتطرفين والجبناء وأصحاب النفوس الدنيئة والرخيصة من الاطاحة بالمجتمع من خلال زعزعة امنه واستقراره …. فلا تصدقوا الاخبار الباطلة والمظللة ولا تتهيئوا بما لا يقبله العقل,..

ما أحوجنا في هذه الأيام الى خطاب اعلامي يعي مصلحة الوطن وابنائه ووحدته وامنه واستقراره بكل صدق وشفافية ..

ما أحوجنا إلى حماية مبادئنا ورسالتنا الاعلامية السامية التي من خلالها نستطيع قيادة الرأي العام بعيدا عن التهويل والتطبيل والتزمير لاهداف الاعداء …

ما أحوجنا الى اعلام وطني مسؤول يعمل ولا يخرب ليدوم الوطن شامخاًفاتركوا شهيد الكرك وشهيد الوطن لترقد عينه بسلام وأمان بين النبيين والصديقين والشهداء والابرار …واتركوا اهله يكفيهم حسرة والم , فالجرح ما زال يتألم والقلب ما زال ينزف والعين ما زالت تبكي …..نتمنى من الله ان يكون ابن الوطن حيا يرزق لكن للاسف المخطط واضح وخطير فأحذروا …….!!!

سوسن مبيضين