الاميرة بسمة تلتقي المستثمرين في مدينة الحسن الصناعية

2013 06 12
2013 06 12
361صراحه الاردنيه / اربد – جمال البشتاوي

امضت سمو الاميرة بسمة بنت طلال سحابة اليوم في زيارة لمدينة الحسن الصناعية والتقت رئيس واعضاء جمعية المستثمرين والنساء العاملات في مصنع الازياء التقليدية في المدينة.

وقالت سموها لدى لقائها عددا من المستثمرين في مدينة الحسن الصناعية بحضور نائب سمو رئيسة اللجنة العليا لحملة البر والاحسان الدكتور عبد السلام العبادي وعدد من اعضاء اللجنة “ان الحملة التي ينفذها الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية تعمل بالشراكة مع مختلف القطاعات ومن بينها القطاع الاقتصادي الذين يعبرون عن التزامهم بالمسؤولية الاجتماعية بدعم الجهود المبذولة من اجل تحسين الوضع المعيشي والاجتماعي للأسر الفقيرة”.

وقالت ان التشبيك بين حملة البر والاحسان والقطاعات المختلفة يشكل عاملا اساسيا في استدامة تقديم المساعدات للمحتاجين، مشيرة الى ان المساعدات التي تقدمها الحملة متنوعة وتلبي الاحتياجات الحقيقية للفئات المستهدفة وهي المنح الدراسية والمشاريع الانتاجية الفردية والجماعية والرعاية الطبية اضافة الى المساعدات الطارئة.

واكدت سموها اهمية دور المؤسسات التنموية في تغيير نمط التفكير تجاه قيمة العمل اليدوي والفني الذي يمثل شريحة واسعة من فرص العمل التي يوفرها الاستثمار في المدن الصناعية.

واعربت سموها عن سعادتها في رؤية شباب الوطن وشاباته وهم يلعبون دورا اساسيا في قطاعات الانتاج المختلفة.

كما اكدت حرص الصندوق الاردني الهاشمي وحملة البر والاحسان على العمل كآلية وطنية لتقديم الدعم وايصاله للمستحقين في مختلف المناطق في اطار الشراكات القوية التي تربطها بمختلف القطاعات لتجسيد مفهوم المسؤولية الاجتماعية ومجتمع التكافل والتضامن.

من جهته أكد مدير عام شركة المدن الصناعية الأردنية بالوكالة عمر جويعد أن الشركة تعتبر داعماً رئيسياً لحملة البر والإحسان منذ انطلاقتها، موضحا أن زيارة سمو الأميرة بسمة بنت طلال لمدينة الحسن تؤكد قوة العلاقة بين الحملة والمستثمرين الصناعيين وتؤسس لعلاقة مستقبلية في سبيل تقديم المزيد من الدعم لجهود حملة البر والإحسان في مختلف مناطق المملكة لمساعدة الفقراء والمحتاجين من ابناء الوطن.

وأشاد جويعد بجهود سموها لاستمرار حملة البر والإحسان على مدى السنوات الماضية حتى غدت بفضل رعايتها نموذجا للتكافل الاجتماعي ونبراسا يضيء عتمة الفقر وبسمة أمل للأيتام والأرامل وغيمة خير تغطي كافة مناطق المملكة.

وثمن رئيس جمعية مستثمري مدينة الحسن الصناعية عماد النداف الدور الذي تقوم به سموها في حملة البر والاحسان، مشيرا الى ان المساعدات التي تقدمها تلبي الاحتياجات الحقيقية للمستحقين.

وعرض مدير مدينة الحسن الصناعية الدكتور محسن الكلوب في بداية اللقاء لنشأة وتطور المدينة وطبيعة منتوجات الشركات الصناعية فيها وعددها 122 شركة, مشيرا الى انها توفر اكثر من 18 الف فرصة عمل بحجم استثمار يصل الى حوالي 226 مليون دينار.

واعرب المشاركون في اللقاء عن تقديرهم للجهود الانسانية لسمو الاميرة بسمة بنت طلال، مؤكدين حرصهم واستعدادهم للتفاعل مع هذه الجهود الوطنية والمساهمة في اداء رسالتها الانسانية النبيلة.

وكانت سموها يرافقها محافظ اربد خالد ابو زيد وعدد من اعضاء اللجنة العليا لحملة البر والاحسان قد زارت مصنع الازياء التقليدية وتجولت في اقسامه واطلعت على منتوجاته والتقت النساء العاملات فيه، واستمعت الى التسهيلات المقدمة لهن وفرص العمل التي يتيحها المصنع للمرأة الاردنية حاليا وفي المستقبل.

360

363
362