الامير علي يثني على جهود لاعبي المنتخب الوطني

2012 11 20
2012 11 20

اثنى سمو الامير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الاردني لكرة القدم نائب رئيس الاتحاد الدولي “الفيفا” على الجهود الكبيرة التي بذلها ولا يزال يبذلها المنتخب الوطني لكرة القدم خلال مشاركاته. واكد سموه في حلقة حوارية خاصة نقلتها شاشة قناة الاردن الرياضية مساء اليوم الثلاثاء من مقر الاتحاد الاردني، ان تواجد المنتخب الوطني في الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014 هو دليل قاطع على المستوى الكبير الذي وصلت اليه الكرة الاردنية وعلى مختلف الصعد وعلى امتداد فئاتها العمرية. وبينما اشاد سموه بالانجازات المتتالية للكرة الاردنية على مدار الاعوام الفائتة، فقد شدد على ضرورة ان يبقى الاتحاد الاردني على الدرب ذاته من خلال اكمال النهج العلمي والمدروس للنهوض بالكرة الاردنية والعمل بشكل دؤوب على مقاومة شح الامكانات المادية والبنية التحتية من اجل ابقاء صورة الكرة الاردنية بازهى صورة، مثمنا. وثمن سموه دعم جلالة الملك عبدالله الثاني للرياضة الارنية، مطالبا حشد كافة الدعم لاكمال هذه المسيرة وتعزيزها سواء عبر ما يتلقاه الاتحاد حاليا من دعم من القطاعين الخاص والعام او من خلال ما يمكن تحصيله لتوفير الامكانات اللازمة لتسيير العملية التطويرية للكرة الاردنية. وتحدث سموه بشفافية خلال الحلقة التي حملت عنوان “كلنا مع النشامى” وادارها مدير البرامج الرياضية في التلفزيون الاردني الزميل محمد قدري حسن، عن مشوار المنتخب الحالي في التصفيات المونديالية، وابدى خلال كلماته ثقة كبيرة بامكانات وقدرات النشامى على تجاوز هذه المحطة المصيرية وتدارك المعيقات التي كانت اعترضت مبارياته السابقة وتحديدا امام المنتخبين العماني والعراقي والاستفادة قدر الامكان من تلك التجارب في سبيل تعويض هذا في المراحل القادمة. وفي الوقت الذي فضل فيه سمو الامير عدم الحديث عن الحالات التحكيمية التي عانى منها المنتخب في مباراتيه الاخيرتين، فقد كشف انه ومن منطلق منصبه في الاتحاد الدولي كنائب للرئيس عن قارة اسيا يركز على الرقي بكافة الصعد سواء المتعلقة بالتحكيم او البرامج وغير ذلك، وان سموه طالب اكثر من مرة باختيار طواقم تحكيمية مخالفة للمناطق الجغرافية للمنتخبات المتبارية وذلك بهدف توفير الحيادية اللازمة في ادارة هذه المباريات. وتطرق سموه ايضا الى ضرورة ان يوفي الاتحاد الاسيوي بالمتطلبات المالية المترتبة عليه نظير مشاركة المنتخب الوطني في الدور الحاسم من التصفيات وقبل ذلك الدور الثالث اضافة الى مشاركات المنتخبات الاخرى، موضحا سموه ان الاتحاد لم يتلق بعد الدعم كاملا وان ذلك لا يزال قيد الانتظار. وتابع سموه في هذا السياق: علينا ان ندعم كرة القدم الاردنية بشتى الاشكال وان نوفر لشبابنا الرعاية اللازمة، ولن يتسنى لنا تحقيق ذلك الا من خلال دعم منظومة الكرة الاردنية جميعها سواء اندية او منتخبات وكذلك بنية تحتية وان يأتي هذا الدعم من القطاعين العام والخاص على حد سواء. وركز سموه ايضا في حديثه على موضوع البنية التحتية، مطالبا بايجاد الحلول اللازمة لذلك، على اعتبار ذلك ضروري لمستقبل الكرة الاردنية للحفاظ على منجزاتها والرقي بها، مؤكدا ان الاندية تشكل العمود الفقري لجسم الكرة الاردنية وان الفكرة لطالما ركزت على عدم هذا القطاع من الحكومات المتعاقبة. وفي سياق منفصل، تناول سموه في الحوار الحديث عن فرصة المنتخب الوطني في التصفيات الحالية، مؤكدا ان الفرصة لا زالت قائمة، وكشف في الوقت ذاته عن الضغط الهائل الذي وقع تحته لاعبو النشامى في المباريات السابقة. وقال سموه: لمست عن قرب هذا الضغط وهو يؤكد حب اللاعبين للفوز واخلاصهم ورغم سوء الطالع الذي رافقهم الا انني معجب بما قدموه لانهم فعلا اعطوا كل شيء عندهم ولم يدخروا اي جهد في سبيل تحقيق السعادة للجماهير الاردنية والوطن. واثنى سموه كذلك بجهود المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد “انا فخور بأنه لدينا مدرب عربي بهذه السمعة الكبيرة على صعيد القارة الاسيوية، واحيانا يضحي المدير الفني بأشياء تخصه وتخص المنتخب الوطني لحساب اشياء اخرى، وهو امر يستحق منا الاشادة. وعن بطولة اتحاد غرب اسيا القادمة والمقررة بالكويت فقد اعتبر سمو الامير علي ان هدف اتحاد غرب اسيا الرئيسي هو الرقي بكرة القدم على مستوى الدول المنضوية تحت مظلته ولم شمل هذه الدول. من جانبه، اكد المدير الفني للمنتخب الكابتن عدنان حمد ثقته الكبيرة بقدرة النشامى على تجاوز المرحلة القادمة مشيرا الى ان النشامى لن يدخروا اية جهود ولن يفرطوا بالفرصة المتاحة امامهم وسيبقى هدفهم الرئيس هو الوصول الى كأس العالم والمحافظة على سمعة الكرة الاردنية والانجازات التي تحققت. وتابع حمد: نسير وفق خطط مدروسة وسنحافظ على هذا النهج، ولعل الواقع الحالي الذي ينتهجه الجهاز الفني والاتحاد دليل على حرص القائمين على بناء منتخب اردني قادر على المنافسة دوما. وفيما يرتبط بما مر به المنتخب في الفترة الماضية وما يتعلق بذلك من نتائج، قال حمد: وفرنا الاستعداد اللازم والمناسب للمباراتين السابقتين والى جانب عدم التوفيق وبصراحة فقد ساهم التحكيم بدور رئيسي في النتائج التي حققها المنتخب وانا شخصيا اعتقد ان الامر لم يكن متعمدا لكنه كان احد الاسباب في ما جرى، وبعيدا عن كل ذلك فكلي ثقة بقدرة النشامى على تناسي المرحلة السابقة. وعن المرحلة القادمة تحدث حمد “امامنا بطولة غرب اسيا وهي فرصة للشباب من خلال اخراطهم بأجواء المنافسات والاستفادة منهم مستقبلا للمنتخب الوطني، اما مباراة اليابان فهي حاسمة ومصيرية وسيكون تركيزنا فقط على الفوز، ونتمنى دعم الجماهير والجميع لمساعدتنا على تحقيق ذلك. من جانبهم استعرض اللاعبون لؤي العمايرة وعامر شفيع ورائد النواطير وسعيد مرجان ومحمد مصطفى حظوظ المنتخب الوطني مؤكدين عزمهم على تحقيق الفوز على اليابان اولا ومن ثم توجيه الانظار بعد ذلك الى استراليا وعمان.