الاونروا تدين الهجمات المتكررة على اطفال اللاجئين الفلسطينيين بسوريا

2013 03 01
2013 03 01

دانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) الهجمات المتكررة على اطفال اللاجئين الفلسطينيين في سوريا. وبحسب البيان الصحفي الذي اصدرته الاونروا الخميس فقد توفي اليوم الحدث باسل الهندي، وهو لاجئ فلسطيني يبلغ الرابعة عشرة من العمر، جراء اصابته بشظايا حادة نتجت عن انفجار قذيفة مورتر مشبوهة على الطريق العام في دمشق. ولفت البيان الحادثة وقعت على بعد أمتار قليلة من مدرسة الطنطوري التي كان المرحوم أحد طلابها، وهي احدى المدارس الثلاثين التي تديرها الأونروا في دمشق. واكد البيان ان الأونروا تشعر بالأسى البالغ لهذه النهاية المأساوية والعنيفة لحياة أحد أطفال اللاجئين الفلسطينيين، إن الأونروا والعاملين فيها يشاطرون والدي باسل وعائلته المكلومة الحزن والأسى لهذه الفاجعة. وتعرب الأونروا عن إدانتها لمرتكبي هذا الانفجار وتستنكر الطريقة الصارخة التي يتم فيها وضع حياة العديد من أطفال اللاجئين الفلسطينيين وسلامتهم موضع الخطر، ولا يمكن لأي هدف عسكري أو سياسي أن يبرر مثل هذا التجاهل لسلامة الأطفال أو لحرمة الحياة البشرية. وتكرر الأونروا نداءاتها السابقة لكافة الأطراف بضرورة الامتناع عن اتخاذ مواقع أو إجراء النزاع في المناطق السكينة، ويجب على كافة الأطراف التقيد بالتزاماتهم القانونية الدولية، لا سيما واجبهم باحترام وحماية الحياة البشرية، وبضرورة حماية اللاجئين والمدنيين الآخرين في النزاعات المسلحة. وتقدم الاونروا خدماتها الصحية والتعليمية والاغاثة الاجتماعية يقيمون في مناطق العمليات الخمس وهي الاردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة.