البرادعي تلميذ امريكا وصهر ايران؟؟؟ – بقلم : م مدحت الخطيب

2013 07 10
2014 12 14

83كشفت العر بية نت في عددها الصادر بتاريخ الأربعاء 13 ذو الحجة 1432هـ – 09 نوفمبر 2011م… حقائق ادعت انه روج لها من قبل يديعوت أحرونوت’ الإسرائيلية مفادها ان محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية السابق للطاقة الذرية كان عميلا إيرانيا خلال فترة عمله بالوكالة الدولية…

ومفاد الخبر ان صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية واستناداً لمصادر رفيعة في الحكومة الإسرائيلية على ان البرادعي كان عميلاً ايرانياً خلال فترة عمله بالوكالة الدولية للطاقة الذرية وانه لم يقدم تقريراً واحداً يدين البرنامج النووي الإيراني على عكس ما كان يقدمه ضد برنامج العراق النووي

لقد كانت تصريحاته المتكررة عن عدم تعاون العراق مع المفتشين الدوليين تنطلق بغزارة لتحقيق هدف واحد هو التمهيد الإعلامي والنفسي وتهيئة الأجواء لإتمام الحملة العسكرية الأمريكية و بقي على ذلك النهج حتى يوم22/2 / 2003 أي قبل الغزو الأمريكي للعراق بأيام حيث صرح من طهران ‘لم ننجز عملنا بعد والعراق لا يتعاون معنا بشكل تام’، وتابع البرادعي’لا يمكننا بصورة خاصة الوصول تماما الى العلماء العراقيين ونأمل في أن يتعاون العراق خلال الأسابيع المقبلة’، مع يقين البرادعي التام بأن العراق فعلاً لا يملك هذه الأسلحة و هذا ما ثبت فعلاً فيما بعد، وتصريحات البرادعي أخيراً ‘ بأن العراق لو كان يملك أسلحة نووية لما تمكنت الولايات المتحدة من مهاجمته’ ، ولا ندري عن سبب سكوته كل هذه السنوات بعد خراب مالطا كما يقولون ولماذا لم يقل هذا الكلام في مجلس الأمن قبيل غزو العراق؟ هناك مواقف متنوعة وموثوقة.. وتقوم على أسس دقيقة ترى أن البرادعى قد شارك فى الإجراءات التى أدت إلى صدور قرار الحرب على العراق وعملية غزوه التى أدت إلى احتلاله عام 2003

…… وقد كشف موقع ‘فري ريبابلك’ في ديسمبر 2004 عن ان زوجة البرادعي عايدة كاشف إيرانية وانها بنت عم آية الله محمد رضا مهدوي كني (رئيس مجلس الخبراء الإيراني) الحالي… وكشف الدكتور كامران بيرنيه لموقع إيطالي مختص بالشؤون الإيرانية عن وجود علاقة بين آية الله مهدوي كنى (كاني) وزوجة البرادعي والتي وصفها بالقوية وبالتالي فان البرادعي نسيب لأحد اكثر الرجال نفوذا في إيران…