البرلمان البريطاني يعتمد خطاً ساخناً من أجل مكافحة البلطجة والتحرش

2014 04 08
2014 04 08
ImageVaultHandlerلندن – صراحة نيوز – اعتمد البرلمان البريطاني خطاً هاتفيا ساخناً لمكافحة ظاهرة البلطجة والتحرش، حيث سيسمح للموظفين بالإبلاغ عما يتعرضون له بصورة سرية.

وقالت صحيفة الديلي ميل البريطانية في خبر لها اليوم الثلاثاء، ان الخط الساخن السرّي والذي أمر رئيس مجلس العموم، جون بيركو، بإقامته، وسيبدأ العمل به في وقت لاحق من هذا الشهر، سيتيح لأي شخص يعمل في البرلمان الإبلاغ بسهولة عن النواب الذين يستخدمون البلطجة والتحرش والحصول على الدعم والمشورة بصورة سرية.

وقالت أن هذا القرار يأتي بعد تحريك دعوى قضائية ضد النائب السابق لرئيس البرلمان، نايجل إيفانز، لقيامه بالاعتداء الجنسي على موظفين، وعن المزاعم بقيام عضو مجلس اللوردات عن حزب الديمقراطيين الأحرار، اللورد رينارد، باستغلال عمال ومتطوعين في الحزب جنسياً.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس العموم بيركو قوله: “الخط الهاتفي الساخن هو خطوة في الاتجاه الصحيح في عملية تحديث الثقافة في المجلس، من أجل ضمان معاملة الموظفين بمنتهى الاحترام أثناء القيام بعملهم”.

وأشارت إلى أن رئيس المجلس بيركو نفسه ليس غريباً عن المزاعم التي وصفته بأنه صعب جدا في العمل، حيث فقد اثنين من مساعديه الخاصين في غضون عامين، من بينهما امرأة اعتبرت أنه لا يُطاق في العمل، بينما وصفه المساعد الآخر بأنه من الطراز القديم جداً.