البروتوكول الدبلوماسي في خطر-العميد المتقاعد بسام روبين

2014 05 20
2014 05 20

7البروتوكول الدبلوماسي يمثل اتيكيت واداب وقواعد العلاقات والتفاوض بين الدول ويعتبر نجاح البروتوكول موضوع في غاية من الاهمية لما له من انعكاسات على العلاقات بين الدول من خلال ممثليها الدبلوماسيين ولا اريد ان اتحدث عن البروتوكول المتعلق بالتفاوض بين الدول ولكنني اود ان اركز على ذلك الجانب الهام من البروتوكول الدبلوماسي وهو الاتيكيت واداب وقواعد التعامل مع السفراء والدبلوماسيين لما لهذا الموضوع من اهمية كبرى في تحسين صورة الاردن لدى اولئك الدبلوماسيين وبالتالي لدى البلدان التي يمثلونها فالدبلوماسي يشبه الشاعر لذلك من المهم جدا على الاشخاص الرسميين المعنيين بهذا الجانب من البروتوكول ان يهمتوا بالاتيكيت ويظهروا بصورة جميلة امام الدبلوماسيين من خلال الاحتراف و اتقان دور الاستقبال والجلوس والوداع في جميع المناسبات الرسمية يوجد لدينا في الاردن ثلاث مواقع رسمية لها علاقة مباشرة بهذا النوع من البروتوكول وهي الديوان الملكي العامر ورئاسة الوزراء ووزارة الخارجية ويبدو ان هنالك خللا واضحا في تطبيق البروتوكول الدبلوماسي اثناء المناسبات الرسمية والاحتفالات مما ينعكس سلبا على الصورة الاردنية الدبلوماسية والتي نسعى لايصالها بشكل جيد ولائق لذلك نحن نتمنى على المسؤولين في هذه المواقع الحكومية ان ينتبهوا جيدا للخطر الذي يهدد البروتوكول الدبلوماسي لاننا نريد ان نظهر بصورة ناصعة وبوجه حسن امام الهيئات الدبلوماسية وهذا يملي على المسؤولين ان يكون هنالك دورات مكثفة وتثقيف مستمر ورقابة دائمة ايضا لواجبات واعمال واداء اولئك الموظفين العاملين في هذا المجال لاننا لن نجد في اي مرحلة من المراحل احدا من اعضاء السلك الدبلوماسي قد يقدم شكوى رسمية بسبب قصور في البروتوكول كون اولئك الدبلوماسيين يتمتعون بمستوى متقدم من الاتيكيت والقواعد الدبلوماسية وهذا يوجب على المسؤولين مراعاة حسن اختيار الموظفين العاملين في هذا المجال واستمرار متابعتهم لما لها من اهمية بالغة في تحسين صورة الاردن متمنين ان نشهد تطورا ايجابيا في اداء اولئك العاملين في هذا المجال حتى نصل الى رضا مقنع لجميع اعضاء الهيئات الدبلوماسية في الاردن سائلا العلي القدير ان يلهم المسؤولين ايلاء البروتوكول الدبلوماسي جل اهتمامهم لما فيه خير الوطن وسمعته المشرقة انه نعم المولى ونعم النصير