البنك الوطني للتمويل من ميكروية الى صغيرة

2014 05 12
2014 05 12

675عمان – صراحة نيوز – ماجد القرعان –  رعى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور صباح اليوم الاثنين في نادي الملك حسين اطلاق مبادرة دعم المشاريع الإنتاجية ” من ميكروية الى صغيرة” للبنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة.

ويسعى البنك من خلال اطلاقه المبادرة الى تمهيد ارضية ثابته ومستقرة لاصحاب المشاريع الصغيرة “الميكروية” لتحويل أفكارهم الى حقائق ملموسة من خلال مشروعات إنتاجية تحسن مستوى معيشتهم.

وكرم رئيس الوزراء خلال الحفل، مجموعة من عملاء البنك الذين استطاعوا تحقيق نجاحات كبيرة من خلال القروض التي حصلوا عليها وهم: فاطمة العلوان، وعالية الشوابكة، ودرغام ابو خرمه، وفوزية الرماضنة، وسمر السمردلي، وتريز سماوي.

واكدت رئيس مجلس ادراة البنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة ريم بدران في كلمة لها خلال الحفل، ان التمويل الميكروي والصغير اثبت قدرته على تمكين قطاعات واسعة من المستفدين وتحويلهم الى عناصر منتجة في المجتمع من خلال توفير التمويل الذي يحتاجونه لاطلاق مشاريعهم وتامين دخل مستدام ومستقر.

وقالت ان البنك بذل جهودا كبيرة لتحويل المشاريع الميكروية الى مشاريع صغيرة ومتوسطة بهدف تجاوز الاهداف الاقتصادية من المشروعات الى اهداف اجتماعية تتمثل في توسعة قاعدة الطبقة المتوسطة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

واشارت بدران الى ان تجربة البنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة خلصت الى ان المستفيدين من خدمات التمويل الميكروي بحاجة الى اطار متكامل لا يتوقف عند التمويل بل يمتد ليشمل عمليات التأهيل والتدريب والتوجيه الضرورية للنهوض بالمشروع الميكروي وتمكينه من التغلب على العقبات التي تواجهه.

وأوضحت ان البنك ومن هذا المنطلق قام بتوثيق 100 مشروع تمكنت من التحول من فئة الميكروي الى تصنيف المشاريع الصغيرة والمتوسطة او مشاريع تملك القدرة على الوصول الى هذه الفئة.

واشارت بدران الى بعض المشروعات التي حصلت على تمويلات مالية من البنك فتحولت من فكرة الى كيانات إنتاجية تشغل الآخرين وهم جزء من قاعدة عملاء البنك التي وصلت الى 42 الف مستفيد.

واعلنت بدران ان البنك ملتزم بتخريج الفي مستفيد من هذه المبادرة خلال السنوات الخمس المقبلة بدعم ومشاركة من برنامج الخليج العربي للتنمية”اجفند”، مؤكدة ان هذه التجربة الخاصة بالبنك سيتم تطبيقها في البنوك المماثلة المنضوية تحت مظلة”اجفند” في كل من اليمن والبحرين وسوريا ولبنان وفلسطين والسودان وسيراليون.

وقالت بدران ان البنك ومنذ تأسيسه عام 2006 تمكن من صرف 205 قرض مالي بمبالغ اجمالية تخطت 200 مليون دولار شكلت النساء ما نسبته 90 بالمئة من المستفدين فيما زادت فروعه من 9 خلال السنة الأخيرة الى 20 فرعا في الوقت الحالي تغطي معظم محافظات المملكة.

وأشارت رئيس مجلس ادارة البنك الى ان قطاع صناعة التمويل الاصغر اصبحت اليوم قطاعا ناضجا في الاقتصاد الوطني والاقتصاديات العربية مشددة على ضرورة ان تقوم الجهات الرسمية والصناديق العربية المعنية بالتنمية الى ايلاء القطاع المزيد من الرعاية والدعم باعتباره واحدا من الادوات الاقتصادية المساهمة بالنمو والازدهار.

من جهته استعرض نائب رئيس مجلس ادارة برنامج الخليج العربي للتنمية” اجفند” ونائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية يوسف البسام ملامح برنامج “اجفند” الذي أنشىء عام 1980 بمبادرة من الأمير طلال بن عبد العزيز وبدعم وتأييد من قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال البسام ان البرنامج قطع اشواطا إستراتيجية وسجل حضورا كبيرا في ميادين العمل تركز على تكثيف التعاون بمجالات التنمية على المستوى الدولي من خلال شراكة فاعلة مع المنظمات الأممية والإنمائية الدولية والإقليمية والوطنية ، والهيئات الحكومية ، والقطاع الخاص ، و المجتمع المدني.

واشار البسام الى “اجفند” ومنذ عام 1990 انطلق الى افاق رحبة من خلال التركيز على البرامج المتكاملة لبناء المستقبل بالمنطقة وتحقيق نمو قائم على المساواة من خلال خمسة برامج هي تنمية الطفولة المبكرة، وتمكين المرأة، والنهوض بادوار المجتمع المدني، والتوجه نحو الاستثمار في الشباب من خلال انشاء الجامعة العربية المفتوحة، والدمج المالي لمكافحة الفقر والذي يستهدف كل شرائح المجتمع.

ولفت البسام الى قيام البرنامج بتأسيس بنوك الفقراء في 9 دول بمبادرة من الأمير طلال بن عبد العزيز، بهدف الوصول الى الأمن المجتمعي ومحاربة الفقر المدقع وتوفير فرص العمل من خلال دعم اقامة المشروعات الانتاجية وتحويل اصحابها الى منتجين حقيقين.

وتم على هامش الحفل عرض فيلم تسجيلي قصير عن مشروعات عملاء البنك، بالإضافة الى حوار مع عميلتي البنك تريز سماوي وسمر السمردلي تحدثتا خلاله عن التحولات في مسيرة حياتهن المعيشية والاجتماعية بعد حصولهن على تمويلات مالية من البنك.

وحضر الحفل رئيس مجلس الادارة والمدير العام للصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي عبد اللطيف الحمد واعضاء مجلس ادراة البنك وعاملين بمجال التنمية على مستوى العالم العربي وفعاليات اقتصادية.