التخطيط توقع مع الصندوق الكويتي اتفاقيتين تمويليتين في قطاع الطاقة

2013 05 06
2013 05 06

وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير السياحة والآثار الدكتور ابراهيم سيف ومدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب أحمد البدر، اتفاقيتي منح في قطاع الطاقة من خلال حصة دولة الكويت في منحة الصندوق الخليجي للتنمية لتمويل مشروعات تنموية ذات اولوية بقيمة 215 مليون دولار. وقالت وزارة التخطيط في بيان صحفي اليوم الاحد، انه بهذا التوقيع يكون قد تم التوقيع على كافة اتفاقيات البرامج والمشاريع التنموية مع دولة الكويت لتنفذ خلال السنوات (2012-2016) والبالغة قيمتها حوالي 98ر1169مليون دولار باستثناء ما هو مخصص للمشاريع الكبرى والتي تبلغ قيمتها حوالي (80) مليون دولار. ووفقا للبيان فإن الاتفاقيتين هما الاولى اتفاقية مشروع ميناء الغاز الطبيعي المسال بقيمة (65) مليون دولار والذي يهدف الى دعم الاقتصاد القومي في المملكة وتحقيق اهدافها الاستراتيجية في تقليص أزمة الطاقة التي تعاني منها المملكة، وذلك من خلال استيراد الغاز الطبيعي المسال لتوفير مصدر إضافي لتلبية الطلب الحالي والمتوقع على الغاز الطبيعي، مع تحقيق تدفق مستمر للغاز في حالة انقطاع المصادر الاخرى وبأسعار تنافسية تساعد على خفض تكاليف انتاج الطاقة الكهربائية، بالإضافة الى تعزيز القدرات اللوجستية وتطوير منطقة العقبة الاقتصادية، ويتكون المشروع من أعمال إنشاء ميناء الغاز الطبيعي المسال ضمن منظومة موانئ الطاقة جنوب مدينة العقبة بطاقة تشغيل مستمر تبلغ (490) مليون قدم مكعب يومياً، وطاقة تشغيل قصوى تبلغ (715) مليون قدم مكعب يومياً. والثانية اتفاقية مشروع طاقة الرياح لتوليد الكهرباء في منطقة معان بحسب البيان بقيمة (150) مليون دولار، والذي يهدف الى المساهمة في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية من خلال انتاج الكهرباء من طاقة الرياح المتاحة في منطقة معان لتقليص الاعتماد على الوقود الاحفوري، حيث يستورد الاردن ما نسبته 96بالمئة من الخارج فضلاً عن تقليل الانبعاثات الملوثة للبيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والمركبات النيتروجينية والكبريتية المسببة للأمطار الحمضية، الأمر الذي يكبد الحكومة الاردنية كلفا عالية من العملات الصعبة، حيث يتكون المشروع من إنشاء محطة توليد كهرباء تعمل بطاقة الرياح سعتها حوالي65 ميجاوات مع جميع مستلزماتها الأساسية. وقدم وزير التخطيط شكر الحكومة الاردنية لدولة الكويت الشقيقة أميراً وحكومة وشعباً، على دورها وجهودها التي بذلتها لإقرار هذا الدعم، وكذلك الشكر الموصول إلى الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والذي كان له دور بارز على صعيد دعم مسيرتنا التنموية عبر الاعوام الماضية، حيث يعد الأردن من أوائل الدول التي استفادت من مساعدات الصندوق الكويتي الذي ساهم بتمويل 25 مشروعاً ذي أولوية اقتصادية واجتماعية بلغت قيمتها حوالي 171.939 مليون دينار كويتي (ما يعادل 8ر610مليون دولار) خلال الفترة (1962-2012)، حيث وزعت المشروعات التي تم تمويلها من خلال هذه القروض الميسرة على القطاعات الإنتاجية كالفوسفات والصناعة والطاقة، وقطاعي المياه والبنية التحتية، وقطاع المشاريع الاجتماعية كالصحة والتعليم. ومن جهته أشاد البدر بالعلاقات الوطيدة بين البلدين الشقيقين وبالتعاون التاريخي بين الصندوق والأردن وبالجهود المبذولة من قبل الحكومة الاردنية للتغلب على التحديات الاقتصادية والمالية التي تواجهها، مؤكداً اهتمام الصندوق الكويتي بالمضي قدماً لدعم البرامج والمشروعات التنموية ذات الأولوية.