التكريتي صيفا لنهائيات ريد بل كار بارك دريفت

2013 11 10
2013 11 10

10صراحة نيوز – دبي– هبة الصباغ نجح السائق الذي يمثل الاردن في النهائيات الاقليمية لريد بل كار بارك دريفت ان يتوج بالوصافة بعد ان فصلته نقطة واحده عن اللبناني جاد هيمو الذي توج باللقب .

وإنتهى موسم جديد من منافسات الإثارة والتشويق بفوز هيمو بلقب ملك الدرِفت، بعد تفوقه في النهائيات الإقليمية لمسابقة “ريد بُل كار بارك دريفت” التي أقيمت في مركز دبي التجاري العالمي، تحت أنظار الآلاف من المشاهدين الإماراتيين والعرب والأجانب.

ونجح وراءه السائق الأردني عثمان التكريتي في إعتلاء منصة التّتويج في المركز الثاني، متقدماً بدوره على العماني علي البلوشي الذي حلّ ثالثاُ. ذلك وظفر التكريتي أيضاً بجائزة بريدجستون التي تمنح لأفضل استعراض لدخان الإطارات. وجاءت النهائيات لتختتم سلسلة جولاتٍ للمسابقة التي تزداد أهميتها عاماً بعد عام، والتي شملت منذ مطلع السنة تنظيم التصفيات في ثماني بلدان عربية هي إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة، كل من السعودية، والأردن، ولبنان، ومصر، والكويت، والبحرين وسلطنة عُمان، وبلغاريا . وعاند الحظ بطل الاردن والشرق الاوسط محمد الكخن في المحافظة على لقبه الاقليمي بعد ان خسر بعض النقاط في الجولة الاولى من المسابقة الامر الذي منعه من دخول الجولة الاخيرة التي تاهل لها اربع سائقين الى جانب الكخن واللبناني هيمو كان السعودي سعيد الموري والعماني علي البلوشي .

مسابقة “ريد بُل كار بارك دريفت” التي تشكل إحدى الفعاليات الرئيسية لـ “مهرجان دبي للسيارات” الذي تمَ برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيدي، جدّدت مفاهيم الرياضة الشيّقة والمميزة من خلال القيم الآمنة في الوقت عينه، من دون أن تسقط من الحسبان إضفاء نكهةٍ خاصّة الى نهائيات هذا العام.

وشهدت البطولة حفل إفتتاح أقل ما يمكن وصفه بـ “الخيالي”. ولعل أبرز هذه العروض استعراض سيارة الفورمولا واحد التابعة لإنفينيتي ريد بُل راسينغ، التي أبهرت الحضور، بعد أن سبق لها وقدمت استعراضاً مذهلاً على مهبط مروحيات برج العرب احتفالاً بفوز الفريق ببطولة العالم للفورمولا واحد، علاوةً على تأدية رائعة من الدراج السعودي “الظاهرة” شادي الظاهرة لحركاتٍ تتحدى الخيال.

وعكس إرتفاع منسوب التحدي وتقارب المستوى بين السائقين تطوّر فنون الدرِفت في المنطقة، مما جعل التكهن بهوية بطل هذا العام أمراً صعبًا للغاية، إذ بقيت الأمور معلّقة، ولم تحسم المنافسات لمصلحة البطل هيمو، إلا في اللحظات الأخيرة من عُمر المرحلة النهائيّة بعدما قدَّم عرضًا إستثنائيّاً حبسّ من خلاله أنفاس الحضور، ودفعه لأن يخطف المركز الأوّل حاصدًا أكبر مجموع من النقاط في تقييم الحكّام.

وقد إعتمد الحكّام في تقييم أداء المنافسين على تطبيق إلكتروني عالي التطوّر وفقًا للإستعراض ورادار السرعة ونقطة الإلتفاف والشكل الخارجي للسيارة وتفاعل الجمهور والدخان الصادر من إطارات السيارة.

وأعرب “ملك الدرِفت” الجديد عن فرحته العارمة باللّقب الذي حقّقه، وعن فخره برفع إسم بلاده في النهائيات الإقليميّة.

من جهته ابدى السائق عثمان التكريتي فرحته بهذه النتيجة خاصة وانه يعتبر اصغر السائقين المشاركين حيث يبلغ من العمر 19 عام مشيرا الا انه سيواصل التدريب ليستطيع في الاعوام المقبلة ان يتوج بطلا لهذه المسابقة