الجامعة الاردنية تؤبن الدكتور خليفات

2012 11 08
2012 11 08
نظمت الجامعة الاردنية اليوم الخميس لقاء تأبينيا لعضو الهيئة التدريسية فيها المرحوم الدكتور سحبان خليفات برعاية وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الثقافة سميح المعايطة مندوبا عن رئيس الوزراء. وقال رئيس الجامعة الاردنية اخليف الطراونة في كلمة له “ان ذكرى الدكتور سحبان ستبقى حية عطرة في قلوب اسرة الجامعة الاردنية وستبقى اعماله ودراساته الفلسفية منارة للباحثين والدارسين وسيبقى فضلة ممتدا عبر الاجيال”. واضاف “لقد عرفت الجامعة الفقيد معلما ومربيا وباحثا وانسانا كبيرا يؤمن بقوة الفكرة وقدرته على احداث التغيير”، مشيرا الى بعض مؤلفاته القيمة التي كان قدمها لعمادة البحث العلمي في الجامعة ودورها في دعم انجازاته المتعددة. وتلا نجل الفقيد وائل نص رسالة كان سمو الامير الحسن بن طلال وجهها لعائلة الفقيد استذكر فيها سموه مناقب الفقيد الادبية والفكرية، وقضايا الفكر العربي والاسلامي والتراث التي انشغل بها فكر الفقيد والتي اعتز بها ايما اعتزاز بانتمائه الى هذه الأمة. من جهته اشار ميشيل حمارنة الى تركة المرحوم من بحوث كثيرة ودراسات عديدة تزيد على خمس وخمسين دراسة محكمة وثمينة وسبع دراسات فلسفية مترجمة واكثر من عشر دراسات ادبية وسبع دراسات اجتماعية وتاريخية اضافة الى دراسات لم تر النور ولم يتحدث او يكتب عنها سحبان لخطورة مضمونها. وقال المدرس في الجامعة الاردنية الدكتور سلمان البدور ان حضور الفقيد كان محسوسا في القسم والجامعة والمجتمع، وكان في قسمه اكاديميا متحفزا مستعدا للدفاع عن وجهة نظره وعلى نحو منطقي، وفي الجامعة مشاركا منفتحا تستقيم الامور على يديه لا يتخلف عما فيه خدمة للجامعة والتي منحها كل وقته ولم يفكر بمغادرتها يوما على الرغم من الاغراءات والفرص التي اتيحت له. وفي كلمة باسم طلبة وخريجي قسم الفلسفة في الجامعة قالت الدكتورة مريم القطار “انني عرفت عن الفقيد خلال سنوات دراستي على يديه منذ مرحلة البكالوريس وحتى نيل الدكتوراة التفاني بالعمل والابداع في الانتاج، مشيرة الى ان انتاجه الفكري سيبقى نورا ومرشدا ينير طريقنا عند البحث في ركام الماضي ويرشدنا نحو المستقبل مهما بدت قسوة الحاضر.